أكاديميون يُشخّصون واقع السياسات الثقافية بتيزنيت

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 23 ديسمبر 2017 - 8:26 مساءً
أكاديميون يُشخّصون واقع السياسات الثقافية بتيزنيت
جريدة الطريق – أكادير

انطلقت بمدينة تيزنيت، مساء أمس الجمعة 22 دجنبر، فعاليات الملتقى الجهوي الثالث للسياسات الثقافية المحلية، والذي ينظم على مدى ثلاثة أيام تحت شعار “سلاسل الإنتاج الثقافي بالجهة: من التشخيص إلى التثمين”، بمشاركة نخبة من الأكاديميين والفاعلين في الحقل الثقافي.

الملتقى عرف تقديم خلاصات أبحاث حول قضايا إدماج الثقافة في التنمية وتثمين المؤهلات الثقافية لجهة سوس ماسة، إلى جانب تحليل السياسات الثقافية المحلية والوطنية، مع مناقشة المقاربات الأكثر نجاعة وملاءمة، لوضع سياسة ثقافية ترابية تثمن الموارد والمؤهلات وتتيح سبل تقويتها.

وسجل والي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير إداوتنان، أحمد حجي، في كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية لهذا الملتقى، تعدد وتنوع روافد الهوية الثقافية الوطنية، مبرزا أهمية تثمين الموروث الثقافي المحلي والنهوض بالشأن الثقافي في إطار نهضة تنموية شاملة.

ودعا حجي إلى الأخذ بعين الاعتبار للتغيرات التي تشهدها جهة سوس ماسة في السنين الأخيرة، ومن ضمنها التوسع الحضري وغيرها من المتغيرات الأخرى، عند العمل على تثمين المنتجات الثقافية والموروث الثقافي بمختلف مكوناته المادية واللامادية،وذلك حتى يتسنى للثقافة أن تضطلع بدورها الكامل كرافعة للتنمية المستدامة.

ومن جانبهما، أبرز رئيسا المجلس الإقليمي والجماعة الحضرية لتيزنيت، وهما على التوالي عبد الله غازي وإبراهيم بوأغضن، في كلمتيهما أهمية الوعي بالقيمة الحقيقية للموروث الثقافي لجهة سوس ماسة حتى تكون عملية التثمين ذات تأثير أعمق ونجاعة أفضل، وذلك بما يساعد على إبراز وتجسيد الوظيفة الاقتصادية للثقافة دون تجريدها من وظيفتها الأساسية، وهي إعطاء معنى للحياة والوجود الإنساني، ودون السقوط في عملية تبضيع الثقافة.

وستختتم، غدا الأحد، أشغال الملتقى الجهوي الثالث للسياسات الثقافية المحلية على شكل جلسات عامة، وأوراش موضوعاتية تتناول قضايا مختلفة ذات صلة بالشأن الثقافي.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.