من تداعيات الزلزال الملكي: رجال السلطة الموقوفون ممنوعون من مغادرة أرض الوطن

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 26 ديسمبر 2017 - 7:55 مساءً
من تداعيات الزلزال الملكي: رجال السلطة الموقوفون ممنوعون من مغادرة أرض الوطن
جريدة الطريق – أكادير

علم من مصدر رفيع المستوى بوزارة الداخلية أن واليا وستة عمال وستة كتاب عامين و28 باشا ورئيس دائرة ومنطقة حضرية، و122 قائدا، و17 خليفة ممنوعون من مغادرة أرض الوطن، حسب ما أوردته يومية “الصباح”.

وأكدت الجريدة، حسب مصادرها، أن المنع لن يرفع عنهم إلا بعد مثولهم أمام أعضاء لجنة التأديب التي يرأسها إدريس الجوهري، الوالي المدير العام للشؤون الداخلية بوزارة الداخلية.

وتضيف الصحيفة ان لجنة التأديب بوزارة الداخلية اجتمعت، صباح أمس الاثنين 25 دجنبر، في أول اجتماع لها بشكل طارئ، وذلك بعد اختيار أعضائها من قبل عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، ونشر أسمائهم، ومن سيدافع عن رجال السلطة في الجريدة الرسمية.

وحسب المصدر ذاته فانه من المنتظر أن تشرع اللجنة نفسها الأسبوع الجاري، في الاستماع إلى الوالي عبد الفتاح البجيوي، ومعه العمال الستة الذين طالهم زلزال الداخلية.

وتضيف الصباح أن لجنة التأديب، ستكون أمام اختبار صعب، خصوصا أنها لا تتسلح في بعض الملفات، بإثباتات الإدانة من أجل إصدار عقوبات إدارية في حق بعض رجال السلطة، وأنها في الغالب ستعتمد على جملة من الأخطاء المرتكبة على المستوى الإداري، خصوصا في المناطق التي شهدت فورة احتجاجات اجتماعية عارمة.

واستبعدت المصادر نفسها أن تعيد وزارة الداخلية رجال السلطة، الذين قد يحصلون على البراءة، إلى مناصبهم من أجل استئناف عملهم، غير أنها قد تعينهم، في أماكن جديدة، عندما تقوم بإجراء حركة تعيينات وتغييرات في صفوف رجال السلطة على طول خريطة الوطن.

وفوجئ العديد من رجال السلطة بورود أسمائهم في قائمة اللائحة التي ضربها الزلزال، دون أن يفهموا الأسباب التي قادتهم إلى هذا “الجحيم” الذي ينتظرهم أمام أعضاء لجنة التأديب المعروفين بصرامتهم الإدارية، وعدم التسامح أو التساهل مع رجال السلطة الذين يخدشون صورة “أم الوزارات”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.