“إفريقيا”.. جديد الفنان الأمازيغي الكبير الحسين الباز

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 ديسمبر 2017 - 9:07 مساءً
“إفريقيا”.. جديد الفنان الأمازيغي الكبير الحسين الباز
اكادير – مراسلة عزيز باسين

نزل إلى الأسواق، قبل أيام، الشريط الغنائي الجديد “إفريقيا” للفنان الأمازيغي الكبير الحسين الباز، والذي يضم مجموعة من الأغاني بصمها بأسلوبه الفني الباهر، سواء من ناحية الكلمة الشعرية الراقية أو اللحن الأصيل أو الأداء الشجي، وذلك بعد النضج الفني الذي اكتسبه خلال تجربة فنية فريدة امتدت لعقود، وجعلت منه بحق مدرسة إبداعية تعتز بها منطقة سوس.

الفنان الحسين الباز، الذي تعود أن يفاجئ جمهوره ومحبيه دائما بالجديد الإبداعي، سواء من حيث مضامينه أو أساليبه الفنية، يستحق في نظرنا وساماً على إنجازاته ويستحق اعترافا وتكريما على البصمة التي وسم بها الأغنية الأمازيغية، وذلك بفضل اختيارته المشبعة بالقيم الإنسانية، حيث تغنى طيلة عقود بمختلف القضايا الإنسانية والوطنية، فغنى عن الحروب والفقر، وعن الصحراء المغربية وعن دستور 2011، ليقوم هذه المرة باستحضار القارة السمراء إفريقيا، بكل ما تحمله من رموز ومن عمق وصلات إنسانية وحضارية.

هذا، ويعتبر الفنان الرايس الحسين الباز، المزداد سنة 1957 بمنطقة إيمنتانوت، واحدا من عمالقة الفن الأمازيغي الأصيل، والذي أثرى الساحة الفنية بالعديد من الأغاني الخالدة المشهورة، حيث كانت أولى خطواته الفنية عند التحاقه بفرقة “الرايس محمد اوتولوكلت” واستمر معها مدة خمس سنوات، مختارا بذلك  فن “الروايس”، أو الفن الصعب، حالما بالتجديد في الأداء والإيقاع والكلمة…

وتعود أولى إصداراته الغنائية إلى سنوات الثمانينيات، حين أصدر أول شريط له بعنوان “أنزور إنلي لعاقل” سنة 1980، تلاه شريط ثان بعنوان “إغور نلي يان”، تم تبعه شريط يحمل عنوان “إشيب ويس” ثم شريط “اكنسرحم اركابنك أيايس”.

 لتتالى بعد ذلك إنتاجات الفنان الكبير الحسن الباز، بإصدار عشرات الأشرطة التي ستجعل منه اسما بارزا في سماء نجوم الفن الأمازيغي، ومنها “تسا اورتصبر” و”إكا كرا دار العين” و”على ربي ايان دكان باريز”… وغيرها من الأغاني التي أتحف بها عشاق الفن والشعر الراقيين.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.