القنص السياحي بجهة سوس ماسة يُدرّ مداخيل بـ 200 مليون سنتيم

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 31 ديسمبر 2017 - 5:18 مساءً
القنص السياحي بجهة سوس ماسة يُدرّ مداخيل بـ 200 مليون سنتيم
جريدة الطريق – أكادير

أعلنت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر أن مداخيل نشاط القنص بجهة سوس ماسة قد بلغت 200 مليون سنتيم، خلال الموسم 2016-2017، 25 في المائة منها وفّرها القنص السياحي.

وتُبين المداخيل المالية التي سجلها قطاع القنص بسوس، خلال الموسم الفارط، الدور الهام الذي يمكن أن يلعبه تطوير هذا القطاع على مستوى التنمية المحلية، خاصة أن المنطقة تشكل وجهة مفضلة للسياح من هواة القنص.

وحسب المعطيات التي كشفت عنها المندوبية السامية للغابات ومحاربة التصحر، إثر نشر أخبار حول انتشار ظاهرة القنص العشوائي بجهة سوس ماسة، في غياب رقابة فعلية لعناصر المياه والغابات، فقد تم خلق 34 “مَكرية” للقنص بالجهة، على مساحة تناهز 241.982 هكتارا، من أجل تثمين نشاط القنص، خاصة القنص الجمعوي والسياحي بالمنطقة.

وبالرغم من ذلك، أقرت المندوبية بأنَّ جهة سوس ماسة تعرف تنامي ظاهرة القنص غير القانوني، وعزت ذلك إلى تزايد عدد القناصة المحليين، وكذا الوافدين من جهات أخرى من المملكة، والذين يجذبهم تكاثر بعض أصناف الوحيش، التي كانت مهددة بالانقراض ويمنع قنصها أو حيازتها كالغزلان.

وأشار المصدر ذاته إلى أن القنص غير القانوني بالجهة يمارس في مواقع منعزلة جدا، خاصة في منطقة السفوح الغربية للأطلس الصغير والمناطق المجاورة لها، بأساليب وطرق جديدة متطورة، حيث يستعمل القناصون وسائل مثل المصابيح الكاشفة القوية ليلا، وسيارات ذات لوحات غير مكشوفة، للحيلولة دون التعرف على هوياتهم.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.