الضمان الاجتماعي وعصرنة القطاع.. أهم رهانات غرفة الصيد البحري بأكادير لسنة 2018

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 10 يناير 2018 - 7:14 مساءً
الضمان الاجتماعي وعصرنة القطاع.. أهم رهانات غرفة الصيد البحري بأكادير لسنة 2018
جريدة الطريق – أكادير

قال رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى بأكادير، بأن قطاع الصيد البحري أصبح  يحتل المرتبة الأولى على صعيد الجهة. ونظرا لأهميته بصفته رافعة للتنمية، فقد وضعت الغرفة برنامجا اجتماعيا شاملا خلال سنة 2018 يتضمن انخراط المهنيين بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، إلى جانب العمل على تحسين وضعية مصيدة الأخطبوط.

وكان رئيس الغرفة يتحدث في أشغال الدورة العادية لغرفة الصيد البحري، يوم أمس الثلاثاء 8 يناير، بحضور أعضاء الغرفة ونائب رئيس جهة سوس ماسة وممثلي  المصالح الخارجية.

وقد تميز هذا الجمع بمناقشة مواضيع متعلقة بتسيير الغرفة وتقديم برنامج عملها لسنة 2018، إضافة إلى القضايا التي تستأثر باهتمام المهنيين في الوقت الراهن، ومنها على الخصوص ملف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي ووضعية مصيدة الأخطبوط.

فبخصوص مخطط عمل الغرفة للسنة الجارية، فقد تقديم خطوطه العريضة التي تتمحور حول 4 نقط أساسية، وهي تسويق وتثمين منتجات البحر، والبنية التحتية، والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، إضافة إلى دعم عصرنة قطاع الصيد البحري.

وجدد المهنيون خلال هذا الجمع التزامهم باستغلال مستدام للموارد البحرية، كما عبروا عن استعدادهم للعمل والتنسيق مع المؤسسات المنتخبة والإدارات المعنية للرفع من اداء القطاع وعقد شراكات مثمرة تعود بالنفع على الاقتصاد الجهوي وتعزز انخراط المهنيين في المجهود التنموي الوطني.

وقد خرج هذا اللقاء بمجموعة من التوصيات، خلصت إلى تنظيم يوم دراسي حول ملف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وتنظيم مناظرة حول المخزون السمكي بالمنطقة الأطلسية الوسطى، إضافة إلى تعميق التشاور حول شروط منع الصيد بالمناطق الصخرية، ودراسة تداعيات التنقيب عن النفط بسواحل الجهة على نشاط الأسطول وعلى الموارد البحرية، ومتابعة إشكالية النظام الضريبي والاقتطاعات الشبه ضريبية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.