حَرَكيو أكادير يستنكرون “الهجمة” التي يتعرض لها محمد أوزين

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 3 مايو 2018 - 12:05 صباحًا
حَرَكيو أكادير يستنكرون “الهجمة” التي يتعرض لها محمد أوزين
جريدة الطريق – أكادير

دخل المكتب المحلي للحركة الشعبية بأكادير على الخط في القضية التي أثيرت على إثر ما نشرته بعض الجرائد الإلكترونية عن كون المنسق الوطني لحزب الحركة الشعبية، محمد أوزين، قد طالب باستقالة عزيز أخنوش بسبب “حملة المقاطعة”، حيث اعتبر المكتب المحلي أن  نشر هذه الأخبار الزائفة يطرح عدة أسئلة عمن يقف وراء ترويجها، وأنها أخبار تسعى لتضليل الرأي العام من خلال الأكاذيب.

فحسب مصادر من المكتب المحلي للحزب، فقد تداول المكتب المحلي للحركة الشعبية، في اجتماع عقده اليوم الثلاثاء فاتح ماي بأكادير، الأخبار الزائفة التي نشرتها بعض المواقع الإلكترونية عن المنسق الوطني للحزب، حيث تم الإجماع على أنها هجمة إعلامية تستهدف النيل من مسيرة الحزب، وتشويه سمعة أحد أبرز رموزه بنشر أخبار زائفة تهدف إلى تضليل الرأي العام الوطني، وخرج المجتمعون بضرورة التصدي لهذه الهجمة، وتحديد الخطوات التي يجب اتخاذها للرد على مثل هذه الافترءات.

محمد العودي، عضو المكتب المحلي للحركة الشعبية بأكادير، عبر للجريدة عن استنكاره الشديد لهذه التهجم اللأخلاقي على المنسق الوطني للحزب، معتبرا ذلك هجوما على حزب الحركة الشعبية، ومعلنا عن اصطفاف جميع حركيي أكادير وراء المنسق الوطني للحزب .

وأضاف العودي، أن المكتب المحلي لأكادير يستنكر نشر هذه الأخبار الزائفة، ويعتبرها هجوما لا أخلاقيا يستهدف النيل من سمعة رموز السياسة الوطنية.

اهنية الغليض، عضو المكتب الوطني للنساء الحركيات، اعتبرت، في تصريح للجريدة، “أن ما تعرض له الأخ محمد أوزين، رجل الدبلوماسية ورجل السياسة الحركية، ينم عن أحقاد مروجي تلك الأخبار الزائفة، وهو الرجل الذي يعمل بصمت ليثبت للعيان أن الحركة الشعبية ذات جذور تاريخية ومواقفها هي التي تشهد لها عبر العصور وأنها فوق الشبهات مهما ادعوا ومهما عبثوا بسمعتها”.

“إن هؤلاء الذين أبدعوا في توجيه سهامهم وافتراءتهم واتهاماتهم، لن يسيئوا إلا لأنفسهم، تضيف اهنية لغليض، وستظل الحركة الشعبية وبقائد مسيرتها صامدة في وجه أعدائها”.

وأفادت نفس المصادر الحزبية، أن القيادي الحركي محمد أوزين وعضو المكتب السياسي نفى نفيا مطلقا مطالبته باستقالة عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، في أحد اجتماعات اللجنة التحضيرية للحزب.

وأضافت ذات المصادر أن ما تداولته تلك المواقع الإلكترونية ليس بالأمر الصحيح، مع التأكيد على تحدي من كتب ذلك بتقديم الدليل الواضح أو تسجيل يؤكد صحة الخبر، وأوزين نفسه عبر عن ذلك في تصريحاته حيث قال “أن ما نشر حول الأمر مجرد كذب لأنني لم أحضر اللجنة التحضيرية التي تمت الإشارة إليها”.

للإشارة، فإن محمد أوزين كان قد سبق أن رفع دعوى قضائية ضد الموقع ناشر الخبر المزيف، وسيرفع دعوى أخرى، تقول مصادرنا، بسبب الأخبار الزائفة، مؤكدا أنه لم يصرح للموقع بأي كلام ولم يناقش أمر عزيز أخنوش أو غيره في أي لقاء حزبي.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.