المخيمات الصيفية: أي تأثير على شخصية الطفل ونموه العقلي والبدني والنفسي؟

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 يونيو 2018 - 2:26 مساءً
المخيمات الصيفية: أي تأثير على شخصية الطفل ونموه العقلي والبدني والنفسي؟
بقلم: مصطفى علوان

تؤدي المخيمات الصيفية دورًا مهمًا في تربية الأطفال وتنميتهم والنهوض بهم إلى مستوى أفضل، نظرًا لاهتمامها بالجوانب البدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية،وقد بدأ المهتمون بالعمل مع الأطفال بإقامة مخيمات صيفية عديدة تُقدم لهم في العادة برامج متنوعة تسهم في إنماء خصائصهم الشخصية وإكسابهم عادات سليمة واتجاهات مرغوب فيها.

المخيم مؤسسة تربوية، تقوم بوظيفة استثمار زمن العطل بطرق ترفيهية، يبتعد خلالها الطفل المشارك عن أسرته، ليعيش تجربة حياتية متميزة، خلال مرحلة زمنية تملؤها أجواء التسلية والمتعة والمغامرة والتشويق والاكتشاف والتحدي رفقة الأصدقاء. فهذه المؤسسة توجه خدماتها لكل الشرائح والطبقات الاجتماعية، لكون هذا النشاط يعود بالفائدة على الطفولة بصفة عامة، حيث يعتبر المخيم مؤسسة ضمن المؤسسات التربوية التي تساعد الطفل على تنمية مداركه بالاحتكاك والمعرفة حتى يتم إعداده للحياة المستقبلية حسب منظور شامل يرتكز على مقومات مادية ومجتمعية تخضع لشروط مكانية معينة، والتخييم ممارسة ميدانية تنطلق من أسس تربوية ذات أهداف وحاجيات تفرضها ظروف المخيمين وكذا المنظور أوالمشروع التربوي الشامل.

وتهدف المخيمات الصيفية إلى تنمية الروح الاجتماعية للأطفال المشاركين، وتوسيع مداركهم الفكرية والعقلية، وغرس الكثير من القيم الأخلاقية والاجتماعية إضافة إلى نشر روح العمل التعاوني الاجتماعي بين الأطفال، وتعمل المخيمات على صقل شخصية الطفل، إلى جانب توفير جو من المرح والسعادة ورسم البسمة ولو لفترة قصيرة، ومن خلالها يتم تعويد التلميذ على استغلال واستثمار أوقات الفراغ مما يبعده عن طريق الانحراف والتسكع، كما تهدف المخيمات إلى إشاعة جو من الديمقراطية والمساواة والمشاركة الجماعية في الأنشطة وتعويدهم ممارسة هذا النهج في حياتهم العملية.

كما تهتم المخيمات الصيفية بالأطفال لأنهم يجب أن يكونوا نقطة الانطلاق لاستراتيجية إنمائية تؤكد على التنمية البشرية، إضافة إلى أن الأطفال أبرياء وضعفاء ويعتمدون على غيرهم ويحبون الاستطلاع، وهم نشيطون ومفعمون بالأمل، لذا يجب أن تكون أوقاتهم مفعمة بالسعادة والسلم واللعب والتعلم والنماء، كما يجب أن يتشكل مستقبلهم في جو من الانسجام والتعاون، وأن تنضج حياتهم وهم يوسعون آفاقهم ويكتسبون خبرات جديدة.

هكذا وبعد انقضاء  كل سنة دراسية، وبعد كل التعب والجهد والمثابرة والاجتهاد المتواصل، تأتي العطلة ومعها التفكير في كيفية تمضية حيزها الزمني، فالأسر المغربية تسخر وسائلها وعلاقاتها العائلية من أجل قضاء العطلة، لقد اكتشف الباحثون التربويون أن المنظومة التعليمية غير قادرة بما يكفي بواسطة المقررات الدراسية التقليدية على التجاوب مع قدرات واهتمامات التلميذ، مما دفعهم إلى المناداة بإدماج الأنشطة في المقررات الدراسية، لأن هذا النوع من الأنشطة يتجاوب مع صفة الأنشطة الموازية، وظلت بهذه الصفة عبارة عن أنشطة غير مكتملة الحضور بالبرامج المدرسية، ولتجاوز هذا الأمر فقد تم تغيير التسمية لكي تأخذ مكانتها كمواد ضمن المقرر وليس مكملا له وسميت بالأنشطة المندمجة، لكن تفعيل هذه الأنشطة لازالت يجد أمامها عراقيل وصعوبات كثيرة، فليست الوظيفة التربوية بالمخيم هي إعادة إنتاج ما يتداول بالمدرسة، لكون مرجعيتهما التربوية تنبع من نفس المنبع، وتنادي بنفس القيم والمبادئ، لكن الطريقة التي تحقق الأهداف التربوية تختلف نظرا لطبيعة الأنشطة والفضاء والحيز الزمني، وتتجلى في القدرات التواصلية والعلائقية التي تتطلبها الأنشطة.

وضمن الأنشطة الترويحية المتنوع هناك حاجات أساسية في المخيمات الصيفية كالحاجة إلى الطمأنينة، وهي تعد من الأمور الهامة لكي يشعر الطفل بالراحة في المخيم، فشعوره بالطمأنينة يؤدي إلى ظهور سلوك اكتشاف البيئة المحيطة، بما فيها من أشياء وعلاقات جديدة، وهناك الحاجة إلى المحبة وتعتبر حاجة الفرد إلى إقامة صداقات مع الآخرين وإظهار مشاعر الحب نحوهم حاجة طبيعية عند الإنسان، وترتكز هذه الحاجة أساسًا على اتساق الفرد في علاقته مع نفسه، لأن الذي لا ينسجم في علاقته مع نفسه ولا يحب نفسه لا يستطيع حب الآخرين.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.