لماذا رفضت كندا وروسيا وفرنسا استيراد البضائع الجزائرية؟

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 16 يونيو 2018 - 5:03 مساءً
لماذا رفضت كندا وروسيا وفرنسا استيراد البضائع الجزائرية؟
جريدة الطريق – أكادير

حجزت السلطات الكندية والفرنسية والروسية، خلال الشهرين الماضيين، بضائع جزائرية منعتها من الدخول إلى أراضيها بغرض الاستهلاك المحلي، لعدم مطابقتها للمعايير المعمول بها دوليا في مجال التصدير والإنتاج، نتيجة الإفراط في استعمال المبيدات بالنسبة لكميات من البطاطا صدّرت نحو فرنسا وروسيا، فيما منعت كندا دخول كميات من التمور الجزائرية لاحتوائها على ”الدود”.

وحسب ما أوردته جريدة “الخبر” الجزائرية، فإن هذه الفضيحة تأتي في الوقت الذي تعوّل فيه الحكومة كثيرا على الصادرات خارج المحروقات كبديل لتنويع موارد الخزينة العمومية من العملة الصعبة، لا سيما بعد انهيار أسعار النفط وتراجع عائدات الجزائر من المحروقات، ورغم السياسات الاقتصادية المتعاقبة للنهوض بالصادرات خارج المحروقات، إلا أن الحكومة فشلت في جعل هذه الأخيرة تتخطى عتبة الملياري دولار منذ أكثر من عشر سنوات، مما يمثل حوالي 6 بالمائة فقط من إجمالي الصادرات.

وأضاف نفس المصدر أن مصدّري السلع المحجوزة من بطاطا وتمور، هم وسطاء يقومون بشراء هذه السلع والبضائع من الأسواق المحلية ولا علاقة لهم بإنتاجها ولا علم لهم بمحتوياتها ومكوناتها، مما يفهم منه أن الجزائريين يستهلكون ما ترفضه الدول الأخرى من سلع تراها غير مطابقة لمعايير الاستهلاك الدولية، سواء تعلق الأمر بالبطاطا أوالتمور.

وترتبط عملية الرفض بمعايير خاصة بنسبة المبيدات وبعض الأنواع غير المعتمدة في دول الاستيراد. من جهته، قلّل رئيس الجمعية الوطنية للمصدّرين الجزائريين، علي باي ناصري، في تصريح لـ”الخبر”، من تأثير عمليات حجز منتجات جزائرية ورفض دخولها إلى الأسواق الكندية والروسية والفرنسية على سمعة الصادرات خارج المحروقات الجزائرية والتي تبقى هامشية، باعتبارها عمليات معزولة. في نفس الإطار، أكد علي باي ناصري، أن الأمر يتعلق بمصدر واحد للتمور من بين 20 مصدر تمور نحو كندا، ومصدر واحد للبطاطا من بين عدد هام لمصدّري البطاطا نح وفرنسا وروسيا.

للتذكير، فقد تم مؤخرا تداول معلومات حول إعادة سلع تم تصديرها مؤخرا لكل من روسيا وكندا، والمتمثلة في الطماطم والبطاطا والتمر.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.