حملة تحسيسية بمخاطر السباحة في بحيرات السدود بجهة سوس ماسة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 6 يوليو 2018 - 5:30 مساءً
حملة تحسيسية بمخاطر السباحة في بحيرات السدود بجهة سوس ماسة

جريدة الطريق – أكادير

أعطت وكالة الحوض المائي لسوس ماسة، انطلاقة عملية التوعية والتحسيس بمخاطر السباحة في حقينات السدود، وذلك ابتداء من يوم الأحد 08 يوليوز الجاري، إلى غاية يوم الأحد 22 من نفس الشهر، وتهم كافة السدود المتواجدة بالنفوذ الترابي لها كسد أولوز، امي الخنك، المختار السوسي، أهل سوس، عبد المومن، الأمير مولاي عبد الله، يوسف بن تاشفين، الدخيلة، تيويين، وسد المنصور الذهبي.

وتهدف هذه الحملة، التي تنظم تحت شعار “ما تغامروش بحياتكم.. السباحة في بحيرات السدود خطر”، وتدخل في إطار الحملة الوطنية التي بادرت كتابة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، المكلفة بالماء، بتنظيمها، (تهدف) إلى توعية سكان القرى والمناطق المجاورة للسدود، عبر تقديم أنشطة تحسيسية خاصة لفائدة فئة الأطفال والشباب التي غالبا ما تجعل أحواض أو حقينات السدود قبلة للسباحة، وتعتبرها بديلا عن غياب مرافق خاصة بالترفيه، غير أبهين بالمخاطر التي تشكلها على حياتهم.

وتسعى مصالح الوكالة، من خلال هذه الحملة، التي تتم بتنسيق مع مصالح أخرى، إلى الحد من حالات الغرق اعتمادا على طرق التوعية والوقاية خاصة وأن شساعة محيط السدود المتواجدة على مستوى أحواض سوس ماسة ودرعة وانفتاحها علي التجمعات السكانية إضافة الي وجود منافذ غير مؤمنة بمحيطها يشكل خطرا على المرتادين، مما يجعل من عمليات التحسيس عاملا مهما للتقليص من مخاطر السباحة في حقيناتاتها.

وإلى جانب الأنشطة التحسيسة التي تتخلل هذه الحملة، كتوزيع مجموعة من الوثائق التوعوية (ملصقات، مطويات…)، تشمل هذه الأخيرة أيضا وضع لوحات تشويرية بمواقع السدود، تشير الى أن السباحة ممنوعة بشكل كلي في حقيناتها، بالإضافة الى بث وصلات تحسيسة عبر أهم المنابر الإعلامية الوطنية والمحلية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.