اتهامات خطيرة بالابتزاز والمساومة والتحرش الجنسي تكشف المستور في برنامج محو الأمية بأكادير إداوتنان

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 10 يوليو 2018 - 7:56 مساءً
اتهامات خطيرة بالابتزاز والمساومة والتحرش الجنسي تكشف المستور في برنامج محو الأمية بأكادير إداوتنان
جريدة الطريق – أكادير

استنكرت 18 هيئة جمعوية، منخرطة في برنامج محو الأمية بإقليم أكادير إداوتنان، تعيين الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية لمكتب دراسات للتتبع، يفتقد ملاحظوه للخبرة والتجربة الميدانية، متهمة إياه باتهامات خطيرة، تتمثل في الابتزاز والمساومة والتحرش الجنسي، مطالبة بالتدخل المستعجل للوكالة قصد وضع حد لهذه السلوكات المشينة، التي لا تشرف الجسم التربوي.

ففي بيان استنكاري لهيئات المجتمع المدني، الموقعة على اتفاقية شراكة لبرنامج محو الأمية وما بعد محو الأمية مع الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية بأكادير إداوتنان، تتوفر الجريدة على نسخة منه، عبرت هذه الأخيرة عن استغرابها لما أسمته بالطريقة اللاتربوية والبوليسية التي أدار بها مكتب الدراسات المعين لعملية التتبع بالإقليم خلال الموسم الدراسي 2017/2018، منددة بتعرض بعض المكونات للتحرش الجنسي من قبل بعض ملاحظي مكتب الدراسات، إضافة إلى ابتزاز بعض رؤساء الجمعيات بتقديم عروض مالية، مع التهديد بإلغاء أقسام نشيطة في حالة رفض المساومات.

وعبرت الجمعيات، الموقعة على البيان، عن بالغ أسفها للمستوى الهزيل للملاحظين الذين اعتمدهم مكتب الدراسات في تدبير عملية التتبع، لكونهم يفتقدون للتجربة والخبرة اللازمتين في تدبير عملية تتبع برنامج محاربة الأمية، وما سجلته مجموعة من المكونات الجمعوية من ملاحظات خارجة عن الإطار التربوي وتمس بكرامتهن، يوضح البيان.

كما استنكرت الهيئات الموقعة على اتفاقية شراكة برنامج محو الأمية وما بعد الأمية، مع الوكالة الوطنية لمحاربة الأمية بإقليم أكادير إداوتنان، (استنكرت) تعيين مكتب دراسات يفتقد ملاحظوه للخبرة والتجربة الميدانية الكفيلة بإنجاز عملية التتبع في ظروف تربوية، وتاريخ القيام بالزيارات والذي يصادف نهاية الموسم وشهر رمضان الذي يعرف تعديل استعمالات الزمن.

وندد البيان بالطريقة التي تعامل بها الملاحظون مع مكونات الجمعيات، بطرح أسئلة خارجة عن البرنامج ولا تمت له بأية صلة، وتعرض بعض المكونات للتحرش الجنسي من قبل بعض ملاحظي مكتب الدراسات، وابتزاز بعض رؤساء الجمعيات بتقديم عروض مالية مع التهديد بإلغاء أقسام نشيطة في حالة رفض المساومات.

كما أدان البيان المذكور قيام ممثلي مكتب الدراسات بملأ استمارات الزيارة في أي مكان وزمان، دون احترام استعمال الزمن والعناوين المشار إليها بنظام المعلومات (SIMPA)، إضافة إلى الاتصال بالمكونات في أوقات متأخرة من الليل، وتحديد مواعيد معهن بالشارع العام لملء الاستمارات، التي من المفروض أن تملأ داخل مراكز التعلم.

لهذه الأسباب، أعلنت هيئات الجمعيات، في بيانها، عن شجبها لكل هذه السلوكات المسيئة للجسد التربوي، منددة بالطريقة التي تعامل بها مكتب الدراسات مع عملية التتبع للجمعيات وما آلت إليه من تصرفات لا أخلاقية مشينة، مطالبة بتوضيح صريح ومفصل عن طبيعة الشروط والمعايير التي اعتمدتها الوكالة لتعيين مكتب الدراسات للموسم القرائي 2017/2018، ومساءلة مسؤولي مكتب الدراسات عن تصرفات وسلوكات الملاحظين التي طالت بعض مكونات الجمعيات ومحاسبة المتورطين، واتخاذ الإجراءات اللازمة في حق كل من ثبتت مسؤوليته في الابتزاز والمساومات الموثقة، التي تعرضت لها مجموعة من الجمعيات تحت طائلة التهديد بإلغاء الأقسام، مع المطالبة بإعادة النظر في تقارير الزيارات الميدانية لملاحظي مكتب الدراسات ورد الاعتبار للجمعيات.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.