أزمة “فلسطينية” في بلدية أكادير..!

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 16 يوليو 2018 - 9:25 مساءً
أزمة “فلسطينية” في بلدية أكادير..!
جريدة الطريق – أكادير

لا زال قرار المجلس البلدي لأكادير بتسمية شوارع وأزقة حي “القدس” بأسماء فلسطينية، يثير المزيد والانتقادات وردود الفعل الرافضة لهذا القرار.

فبعد موجة من الجدل والانتقادات الساخرة على صفحات “الفايسبوك”، دخلت على الخط مجموعة من الفعاليات المدنية الرافضة لهذا القرار، حيث أعلنت جمعية “شباب سوس للتنمية الاجتماعية والثقافية والرياضية بحي القدس”، عن  نفيهاأن تكون إدارتها وراء اقتراح حوالي 43 اسما على عدد من الأزقة والشوارع بحي القدس، وناشدت من السلطات الوصية رفض النقطة التي صادق عليها المجلس البلدي للمدينة في دورته الاستثنائية.

وأوضحت الجمعية، في بلاغ أصدرته للرأي العام، بأن مكتبها يستنكر جملة وتفصيلا عدم إشراك كافة الجمعيات النشيطة بحي “القدس”، في اختيار أسماء الأزقة المتواجدة بالحي، طبقا للقانون التنظيمي المتعلق بالجماعات.

ودعت الجمعية، في بلاغها، مجلس أكادير بأن يقوم  قبل التفكير في تسمية أزقة الحي، بإعطاء الحي أولويات في البرامج التنموية والإصلاحات على مستوى الطرق والإنارة العمومية، وإعادة هيكلته ليكون في مصاف الأحياء الراقية، نظرا للتهميش الذي يطاله منذ سنوات.

كما اعتبرت الجمعية أن إطلاق أكثر من 40 اسما لمدن وقرى في أزقة حي صغير أمر مبالغ فيه للغاية، وأن القضية الفلسطينية هي قضية الشعب المغربي ونصرتها تتم بالعمل الدؤوب.

وطالبت الجمعية من المجلس الجماعي لمدينة أكادير احترام المادة الخامسة من دستور المملكة المغربية، خاصة وأنها سبق وأن رفعت لائحة بأسماء رموز و علماء سوسيين وفقهاء وشخصيات، أسدت خدمات جليلة لحي القدس خاصة ولمدينة أكادير وجهة سوس ماسة عامة، كما قدمت الجمعية ستة أزقة بأسماء مدن فلسطينية فقط، إلا أنه لم يتم الأخذ بعين الاعتبار ما تم وضعه، وطالبت من سلطات الوصاية التدخل وممارسة رقابتها الإدارية لإلغاء هذا القرار.

هذا، ويذكر ان قرار المجلس البلدي، جاء بعد أن قد صادق هذا الأخير على نقطة في جدول أعمال الدورة الاستثنائية، المنعقدة يوم 9 يوليوز الجاري، والمتعلقة بالدراسة والتصويت على تسمية شوارع وأزقة حي “القدس” بأسماء فلسطينية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.