أكادير: دخول ثقافي على وقع المنافسة بمناسبة تنظيم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 7 سبتمبر 2018 - 4:49 مساءً
أكادير: دخول ثقافي على وقع المنافسة بمناسبة تنظيم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية
جريدة الطريق – أكادير

تتبارى ثمانية أفلام أمازيغية على الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية، صنف الفيلم، التي تنظمها جمعية “مهرجان إسني ن ورغ”، يومي 14 و15 شتنبر الجاري، بقاعة إبراهيم الراضي بمدينة أكادير، بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وبدعم من المجلس الجماعي لمدينة أكادير وجهة سوس ماسة.

وأوضح بلاغ صادر عن جمعية مهرجان إسني ن ورغ الدولي للفيلم الأمازيغي، أن هذه الجائزة تندرج في إطار الشراكة التي تربط الجمعية والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، طبقا لمقتضيات إطارها المرجعي، ووفقا لنظام الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية.

كما تمثل الجائزة، حسب نفس البلاغ، فرصة للمخرجين والمنتجين الشباب لإبراز مواهبهم عبر وسيط الفيلم، حيث ستتبارى ثمانية أفلام، تم إنتاجها سنة 2017، في صنف الفيلم الروائي والوثائقي، الطويل والقصير، تمثل مختلف المشارب والأجيال.

وعن الأفلام المشاركة، فيتعلق الأمر بفيلم (IPERITA) للمخرج محمد بوزكو، فيلم (MAMAN C’EST LOURD) للمخرج عبد الله خنيبة، فيلم (AKHNIF ABRBACH) للمخرجة نورة أزروال، فيلم (ORPHAN NAME) للمخرج عبد الرحمان العابدي، فيلم (SITUATION PROBLÈME) للمخرج يوسف الكتبي، فيلم (TUDERT) للمخرج حسن سملالي، فيلم (TASANOU, TAYRINOU) للمخرج كمال هشكار، وفيلم (TINASS) للمخرج عزيز أوتاكوت.

وعن لجنة تحكيم المسابقة، فيترأسها محمد صلو، مدير الدراسات الفنية والتعبيرات الأدبية والإنتاج السمعي البصري بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، إلى جانب إبراهيم حسناوي الأستاذ الباحث في الأنواع الفنية والأدبية المعاصرة بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، والأستاذ الباحث بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية علي موريف.

كما يتضمن برنامج التظاهرة مجموعة من الجلسات الفكرية والنقاشات الحوارية، تبحث في قضايا المجال السمعي البصري بالمغرب، وذلك من خلال يوم دراسي مخصص لقضايا ورهانات الأمازيغية بالمغرب بين الإعلام والسينما، يشارك فيه مجموعة من الخبراء والأكاديميين والأساتذة الباحثين ومهنيي قطاع السمعي البصري والسينما بالمغرب.

وتنظم على هامش فعاليات الجائزة، مائدة مستديرة تفتح ملف واقع الإنتاج السمعي البصري الأمازيغي بالمغرب، يؤطرها صحفيون ومهنيو القطاع، إلى جانب دورة تكوينية في الفيلم الوثائقي، تؤطرها المخرجة فاطمة ماتوس.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن هذه التظاهرة تندرج في إطار الجوائز الثقافية التي يمنحها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية للمبدعين في الثقافة والفنون والإعلام والأدب، احتفالا بذكرى خطاب أجدير، واحتفاء ببداية الموسم الثقافي للجمعية وبكل الفاعلين في الثقافة والفنون.

 

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.