إنزكان: أول دورة للمجلس الإقليمي يحضرها العامل اسماعيل أبو الحقوق

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 10 سبتمبر 2018 - 7:28 مساءً
إنزكان: أول دورة للمجلس الإقليمي يحضرها العامل اسماعيل أبو الحقوق
وليد أفرياض – إنزكان

انعقدت، صباح اليوم الاثنين 10 شتنبر الجاري، الدورة العادية للمجلس الإقليمي لإنزكان برسم شهر شتنبر الجاري، تحت إشراف عامل الإقليم الجديد إسماعيل أبوالحقوق، وبحضور المختار رضى رئيس المجلس الإقليمي، والكاتب العام للعمالة وبعض رؤساء المصالح الخارجية وأعضاء المجلس الإقليمي.

وقد افتتح أشغال الدورة، التي احتضنتها قاعة الاجتماعات بمقر عمالة إنزكان أيت ملول، رئيس المجلس الإقليمي لإنزكان أيت ملول، بكلمة استهلالية، قبل أن يتدخل إسماعيل أبوالحقوق، عامل عمالة إنزكان أيت ملول، في كلمة عبر من خلالها عن ارتياحه لمكونات المجلس الإقليمي واهتمامها المتواصل بالقضايا المحورية والجوهرية التي تهم الساكنة المحلية، وذلك من خلال النقط المدرجة بجدول أعمال هذه الدورة.

وعقب ذلك، قام كاتب المجلس بتلاوة ملخص الدورة السابقة وتقديم تقرير إخباري  مفصل عن أنشطة المجلس الإقليمي خلال الفترة الفاصلة ما بين الدورتين طبقا لمقتضيات المادة 104 من القانون التنظيمي رقم 14-112 المتعلق بالعمالات والأقاليم، بعد ذلك دخل أعضاء المجلس في مناقشة صلب جدول أعمال الدورة الذي ناقش عدة محاور، منها الدراسة والمصادقة على مشروع برنامج تنمية عمالة إنزكان أيت ملول للفترة 2017-2022، وفسخ اتفاقية تتعلق بالدفاع عن مصالح العمالة أمام المحاكم والمبرمة بين عمالة إنزكان أيت ملول ومكتب المحاماة للأستاذين عبد الله وحمان وجعفر بلوش، إضافة إلى  الدراسة والمصادقة على مشروع اتفاقية تتعلق بالدفاع عن مصالح العمالة أمام المحاكم، والدراسة والمصادقة على مشروع إعادة الهيكلة التنظيمية لإدارة عمالة إنزكان أيت ملول، والدراسة والمصادقة على مشروع اتفاقية شراكة مع جمعية التضامن لدعم المستشفى الإقليمي بإنزكان.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.