أكادير: افتتاح مركز للاستقبال والإرشاد بالسجن المحلي لأيت ملول

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 21 سبتمبر 2018 - 5:46 مساءً
أكادير: افتتاح مركز للاستقبال والإرشاد بالسجن المحلي لأيت ملول
جريدة الطريق – أكادير

في خطوة تهدف إلى تبسيط وتسهيل الولوج إلى الخدمات العمومية بالمؤسسة السجنية، تم، عشية اليوم الجمعة 21 شتنبر، افتتاح مركز الاستقبال والإرشاد بالسجن المحلي أيت ملول 2، بحضور عدة شخصيات ومسؤولين مغاربة وأجانب.

فقد شهد السجن المحلي لأيت ملول 2، عشية اليوم، مراسيم افتتاح مركز الاستقبال والإرشاد بحضور سفير المملكة البريطانية بالمغرب، السيد طوماس رايلي، وممثل المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي، ومدير مديرية العمل الاجتماعي والثقافي بالمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، إضافة إلى رئيس جمعية “عدالة” ورئيس المرصد المغربي للسجون.

وفي هذا الصدد، أوضحت المديرية الجهوية لمندوبية إدارة السجون بجهة سوس ماسة، أن إحداث هذا المرفق يهدف إلى تبسيط وتسهيل الولوج إلى الخدمات العمومية بالمؤسسة السجنية، خاصة الفئات الهشة، كما يهدف إلى معالجة طلبات النزلاء عن قرب والبت فيها، وتحسيس النزلاء بالإجراءات الإدارية والمساطر القانونية الواجب اتباعها، إضافة إلى التواصل المباشر والاستعانة بالمنشورات والدلائل التي تساعد النزلاء على القيام بالإجراءات الإدارية التي تخصهم.

كما أبرزت المديرية الجهوية للمندوبية أن الفئات المستهدفة من إحداث مركز الاستقبال المذكور، تتمثل في عائلات السجناء والزوار والسجناء المفرج عنهم.

ويتكون مركز الاستقبال والإرشاد بالسجن المحلي أيت ملول 2، من مكتب لمعالجة الشكايات ومكتب خاص بالتوجيه للرعاية اللاحقة، إضافة إلى مكتب التتبع النفسي والاجتماعي.

هذا، وتجدر الإشارة إلى أن المندوبية العامة لإدارة السجون، كانت قد قررت، في الآونة الأخيرة، إحداث مكاتب الاستقبال والتوجيه داخل المؤسسات السجنية، أسندت لها مهام استقبال السجناء عند إيداعهم وأخذ بيانات ومعطيات حول الوضعية الجنائية والاجتماعية والصحية، بالإضافة إلى اطلاعهم على حقوقهم وواجباتهم وتوجيههم خلال مرحلة تنفيذ العقوبة واطلاعهم على الإمكانيات المتاحة لاستفادتهم من البرامج التربوية، كما أسندت لهذه المكاتب مهمة إعمال الوساطة في حل بعض النزاعات بين السجناء كبديل عن اللجوء إلى مساطر التأديب وللتخفيف من شدة الاحتقان بين السجناء.

كما أن المندوبية العامة كانت قد قامت باتخاذ عدة إجراءات في إطار مقاربة أمنية وقائية، تروم الحد من تفشي السلوكيات الانحرافية داخل السجون وضبط المخالفات المخلة بضوابط العمل لدى الموظفين، وتجهيز السجون بمعدات المراقبة من كاميرات وبوابات كاشفة عن المعادن وأجهزة السكانير وأجهزة التشويش على الهاتف، والحد من حالات فرار السجناء، والتصدي لتسريب الممنوعات بمختلف أشكالها.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.