تقرير أسود عن المغرب بسبب الهجرة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 29 سبتمبر 2018 - 11:31 مساءً
تقرير أسود عن المغرب بسبب الهجرة
جريدة الطريق-اكادير

قال تقرير حديث أصدرته مجموعة “محاربة العنصرية ومواكبة الأجانب والمهاجرين ” (gadem)، إن “الأجهزة الأمنية أوقفت ورحلت بالقوة ما بين يوليوز الماضي وبداية شتنبر الجاري ما يزيد عن 6500 مهاجر إفريقي غير نظامي إلى وسط وجنوب المملكة، من بينهم نساء وقاصرون وأطفال رضع. ”

      وأكد ذات التقرير على أن “العمليات التي نفذتها السلطات استهدفت عددا كبيرا من النساء والقاصرين والرضع، حيث ثم القبض عليهم ونقلوا بالقوة إلى مدن أخرى في الجنوب، وخضعوا لنفس المعاملة مثل البالغين، كما تم ترحيل النساء الحوامل دون الأخذ في الاعتبار وضعهم والضمانات المنصوص عليها بموجب القانون”.

     وأوضح التقرير أن “هذا الوضع ليس جديدا لكنه اتسم هذه المرة بالعنف، فعلى سبيل المثال توفي قاصر يحمل الجنسية المالية أثناء ترحيله القسري من طنجة إلى مدينة أخرى في الجنوب”، مضيفا أن “الاعتقالات تمت خارج أي إطار قانوني ويمكن وصفها بأنها تمييزية”.

      وأشار التقرير، إلى أنه “في وقت سابق من هذا العام تم إلقاء القبض على أحد الأشخاص الذين قدموا شهاداتهم للمجموعة، وأكد أنه تم تشريده قسرا لثلاث مرات خلال شهر غشت 2018، كما تم اعتقال شخص آخر طالب باللجوء في 10 غشت 2018، وهو ما يتعارض مع القوانين الدولية المنظمة لحق اللجوء”.

      وشدد تقرير المجموعة على أنه “في الناظور تمت ملاحقة المهاجرين في المناطق والغابات المحيطة بالمدينة، وتعرضوا لمعاملة مماثلة لنظرائهم في طنجة، من اعتقال وسوء معاملة وتشريد قسري” حيث أكد التقرير على أنه “يمكن أن تصل عمليات الترحيل إلى ما مجموعه 500 شخص في يوم واحد، ووفقا للأرقام التي قدمتها إحدى الجمعيات المحلية بطنجة لمعدي التقرير، فقد تم ترحيل 1000مهاجر إفريقي إلى تيزنيت بالجنوب”.

      تجدر الإشارة الى أن التقرير خلص الى ما مفاده أن “تعامل السلطات مع الهجرة مؤخرا شابته عدة انتكاسات وتراجعات خاصة من الفترة الممتدة من يونيو إلى شتنبر 2018، وذلك بسبب عمليات الترحيل العنيفة التي قام بها المغرب والعنصرية المتفاقمة إزاء المهاجرين”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.