النيابة العامة تحيل شكاية بالنصب والاحتيال على مواطنة بحي تراست على وكيل الملك بإنزكان

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 12 نوفمبر 2018 - 7:23 مساءً
النيابة العامة تحيل شكاية بالنصب والاحتيال على مواطنة بحي تراست على وكيل الملك بإنزكان
جريدة الطريق – أكادير

أحالت النيابة العامة، الأسبوع المنصرم، شكاية تحت عدد 8008/2018 على أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بإنزكان، والتي تتهم فيها السيدة كلثومة أمنتاك شخصا ومحاميا وكاتب عموميا وموظفا بمصلحة تصحيح الإمضاء بحي الجرف بإنزكان، (تتهمهم) بالنصب والاحتيال بخصوص بيعهم لها البقعة الأرضية ذات الرسم العقاري عدد 2640/س، الكائن بحي تراست إنزكان، على أساس أنها في ملكية المدعو (ح.س)، في حين أن العقار المذكور هو أملاك مخزنية.

كلثومة، ضحية النصب والاحتيال، صرحت في شكايتها لوزير العدل والحريات، أنها اشترت بقعة أرضية من المسمى (ح.س)، المعتقل حاليا بتهمة التزوير، حيث رافقها لدى المشتكى به الثاني الكاتب العمومي (ع.ب)، الذي قام بإنجاز العقد وهو يعلم أن تلك الأرض هي أملاك مخزنية.

ويضيف نص الشكاية، أنه وبموجب عقد البيع هذا، قامت المشتكية ببناء هذه البقعة الأرضية، التي دفعت مقابلها مبلغ 50 ألف درهم، وبنت عليها منزلا كلفها بناؤه مبلغ 170 ألف درهم، أي ما مجموعة 220 ألف درهم، كما أنها دفعت للكاتب العمومي مبلغ 1500 درهم، ثم قامت بتصحيح الإمضاء بمصلحة تصحيح الإمضاء بالجرف بإنزكان.

كما أن الكاتب لم يسلم لها الوثائق الأصلية التي حرر بمقتضاها العقد، وبعد البحث والتدقيق، خصوصا عندما أرادت تزويد منزلها بالكهرباء، تفاجأت الضحية بأن الأرض التي اقتنتها هي أملاك مخزنية، وأنه تم النصب عليها.

وقد علمت الضحية بعد ذلك، أن بلدية إنزكان قد أرسلت للمدعو (ح.س) إنذارا بالإفراغ تحمله فيه مسؤولية استغلال هذا الملك، منذ تاريخ 25 يناير 2012، وهو ما جعلها تعيش حالة نفسية وصحية مزرية هي وأبناؤها، تنتظر الإفراغ في أي وقت، علما أنها تعاني من مرض السرطان،

وتطالب الضحية بأن تأخذ العدالة مجراها لكشف اللثام عن جميع من يتلاعب بالعقارات بمدينة إنزكان ومن يساعدهم في ذلك.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.