الإطاحة بشرطية تنصب على الراغبين في الحصول على “الكريمات” أو التوظيف في الأسلاك الأمنية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 5 يناير 2019 - 7:07 مساءً
الإطاحة بشرطية تنصب على الراغبين في الحصول على “الكريمات” أو التوظيف في الأسلاك الأمنية
جريدة الطريق – أكادير

أمر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالرباط، الشرطة القضائية الولائية بوضع شرطية بالهيأة الحضرية، برتبة مقدم رئيس، رهن تدابير الحراسة النظرية، للتحقيق معها في فضيحة نصب جديدة تتعلق باستغلال القصر الملكي في التأثير على راغبين في الحصول على مأذونيات نقل “كريمات”، وكذا في ملفات التوظيف بمختلف الأسلاك الأمنية.

وحسب ما أوردته جريدة “الصباح”، فإن ضحية أثار القضية حينما سئم عدم المناداة عليه من قبل المعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة، تزامنا مع الإفراج عن لوائح الناجحين في مباريات الأمن التي أجريت في ماي الماضي، وفور توصل ولاية الأمن بموضوع وجود شبهات قوية في تورط الشرطية، أمرت بفتح تحقيق قضائي معها، وسارعت النيابة العامة بتوجيه تعليماتها لوضعها رهن الحراسة النظرية.

واستنادا إلى المصدر نفسه، بلغ عدد الضحايا الذين حصلوا على وعود بالولوج إلى سلك الأمن الوطني وكذا الحصول على مأذونيات نقل إلى غاية زوال أمس (الخميس) سبعة، ويحتمل أن يرتفع عدد المشتكين في النازلة، بعدما اتسعت دائرة الأبحاث التمهيدية، إذ أوقعت المتهمة المشتكين في النصب والاحتيال وذلك بتأكيدات خادعة، وتسلمت منهم أموالا رفقة شركائها مقابل التوظيف المزعوم.

وحسب ما تدوول داخل ولاية أمن الرباط كشفت الموقوفة عن تورط آخرين معها في الفضيحة وأمرت النيابة العامة بتعميق البحث وتقديم كل من له علاقة بالنصب والاحتيال، كما أمرت بتفتيش منزل الظنينة، وعثر المحققون على نسخ من البطائق الوطنية وشهادات جامعية، ووضعت المحجوزات رهن المصلحة الولائية للشرطة القضائية، كما أمرت النيابة العامة ذاتها باستدعاء أصحاب الوثائق للتأكد من تعرضهم لنصب واحتيال الموقوفة وشركائها.

وتأتي الواقعة الجديدة على بعد أسبوعين من سقوط ضابط أمن ممتاز بالدائرة الأمنية الأمل بحي يعقوب المنصور بالرباط، وشرطي برتبة مقدم يشتغل بمقر الأمن الإقليمي بسلا، ووسيط استغل اشتغال أشقائه بوابين بالقصر الملكي.

ونصب المتهمون على ضحايا في ملف مرتبط بالتوظيفات الوهمية بتقديم وعود لشباب في مقتبل العمر، وانتهز الأظناء فرصة مناداة قسم الموارد البشرية بالمديرية العامة للأمن الوطني على المرشحين المقبولين للولوج إلى معهد الشرطة، وسلبوهم أموالهم بادعاءات لا أساس لها من الصحة، وتبين أن الضابط الممتاز الذي تربى في أحضان أميرة بالقصر الملكي له سيارة فارهة ووضعه الاجتماعي لا بأس به منذ سنوات، وتفاجأ رؤساؤه في العمل بسقوطه في الملف القضائي.

يذكر أن المديرية العامة للأمن الوطني أصدرت قبل شهور بلاغا رسميا أكدت فيه أن هناك شبكات مختصة في النصب والاحتيال على الراغبين في الولوج إلى الأمن، وطالبت بالإبلاغ عنهم بأقرب مصلحة أمنية، مؤكدة أن الكفاءة والاستحقاق هما المؤهلان للتوظيف بأسلاك الأمن.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.