المجلس البلدي لأكادير: اقتحام لأشغال دورة فبراير واحتجاجات وتكسير زجاج سيارة نائب الرئيس

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 فبراير 2019 - 3:17 مساءً
المجلس البلدي لأكادير: اقتحام لأشغال دورة فبراير واحتجاجات وتكسير زجاج سيارة نائب الرئيس
 جريدة الطريق – أكادير

شهدت دورة فبراير العادية للمجلس البلدي لأكادير، المنعقدة صباح اليوم الخميس 7 فبراير، بمركب محمد خير الدين، بداية متعثرة قبل أن تنطلق أشغالها متأخرة ن الوقت المحدد. فقد تم تسجيل عدم اكتمال النصاب القانوني في بداية الدورة، قبل أن تم تدارك الأمر بالتحاق مستشارين آخرين اكملوا النصاب، لتعرف أشغال الدورة بعد ذلك احتجاجات تجار السوق اليومي لحي أنزا، الذي يتعرض للانهيار في غياب أي تدخل من المجلس، مرفقة باحتجاجات ضحايا الهدم باكادير، الذين غادروا قاعة الجلسات أثناء انعقاد الدورة. بعد ذلك أخذت أشغال الدورة مجراها العادي، بكلمة افتتاحية لرئيس المجلس صالح المالوكي، تم بعدها تقديم 12 نقطة المدرجة في جدول أعمال الجلسة الأولى، حيث تمت مناقشة والمصادقة على جميع النقط بالإجماع.

L’image contient peut-être : 4 personnes

ومن اهم النقط التيس تمت المصادقة عليها، تعديل القانون الجبائي وطلب الاحتلال المؤقت للملك الغابوي ومشروع كناش تحملات يجدد شروط استغلال ملاعب القرب من طرف المؤسسات التعليم الخاص والجمعيات الرياضية، وتجديد اتفاقية الشراكة مع فريق حسنية اكادير وأندية اخرى، وتوفير الولوجيات بمدينة أكادير وتعديل النظام الداخلي للمجازر الجماعية. وفي سياق متصل، تعرضت سيارة نائب الرئيس “محمد بن فقيه” لتهشيم زجاجها، أثناء انعقاد أشغال الدورة، من طرف أحد المحتجين على مكتب المجلس. مصادر متعددة أكدت أن الشخص الذي قام بتكسير زجاج السيارة هو نفس الشخص الذي اقتحم قاعة الجلسات للاحتجاج لدى الرئيس المالوكي في بداية الدورة.

L’image contient peut-être : voiture et plein air

وكان الشخص المعتدي يستغل أحد المراحيض العمومية بسوق الاحد إلا أن الاشغال التي تقوم بها الجماعة أدت إلى هدم المراحيض من أجل إعادة تهيئة الباب 8، في انتظار بناء مراحيض أخرى في المكان المخصص بها. وقد استنكر أعضاء مجلس اكادير هذا الاعتداء وطالبوا السلطات المحلية بضرورة حماية المنتخبين اثناء أداء مهامهم.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.