الاشتراكي الموحد يحذر الدولة من رهن سيادتها لدى المؤسسات الدولية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 14 مايو 2019 - 2:42 مساءً
الاشتراكي الموحد يحذر الدولة من رهن سيادتها لدى المؤسسات الدولية
جريدة الطريق-اكادير

أكد المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد على خطورة رهن القرار السيادي للدولة المغربية لدى المؤسسات المالية العالمية، معبرا عن استنكاره لما وصفه بالنهب الممنهج للثروات الوطنية وتكريس الفوارق الاجتماعية والمجالية وصب المزيد من الزيت على نار الاحتقان الاجتماعي.

   وأضاف المجلس الوطني، في بيان دورته الرابعة، حسب مصادر اعلامية، أنه يرفض ما سماها بالمخططات التصفوية التي تستهدف تسليع الخدمات العمومية الأساسية الممولة من جيوب دافعي الضرائب وعلى رأسها التعليم، الصحة، التشغيل، السكن، منددا “بالردة الحقوقية وتصاعد حدة الهجوم المخزني على الحريات والمكتسبات الحقوقية التي ناضل من أجلها الشعب المغربي وقواه الديمقراطية التقدمية لسنين”.

    وشدد المصدر على الحاجة لحوار اجتماعي حقيقي و لضرورة تحسين ظروف عيش المأجورين و العمال وسن سياسات قادرة على الحد من الفوارق، بما فيها “إصلاح ضريبي” عادل ومتضامن لإعادة توزيع الثروة و انتشال الفئات المهمشة من الفقر و البطالة و فتح حوار وطني حول مستقبل التعليم و الصحة في بلادنا وإنصاف الأساتذة والأطباء .

    وجدد الإشتراكي الموحد مطالبته بالإفراج الفوري عن كل المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي بالريف وجرادة وباقي مناطق المغرب ، ووقوفه بجانب المعتقلين وعائلاتهم واستعداده لتقديم كل أشكال الدعم والمساندة لهم والضغط من أجل إطلاق سراحهم وعودتهم لذويهم بكل السبل الممكن، مطالبا بتطبيق قانون “العفو العام” الذي تقدم به برلمانيي الفدرالية للبرلمان لخلق شروط مصالحة حقيقية وفتح أفاق البناء الديمقراطي و العدالة الاجتماعية.

   وعبر المصدر عن إدانته للأحكام الصادرة في حق مناضلي الحزب بأوطاط الحاج وفي حق البرلماني عبد الحقد حيسان والصحفيين الأربعة وكذا النشطاء المشاركين في مسيرة الحسيمة أو المتابعين على خلفية التعبئة لها.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.