زوجة تشرمل زوجها داخل سجن أيت ملول بعد علمها بتعدد زوجاته

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 20 مايو 2019 - 2:56 مساءً
زوجة تشرمل زوجها داخل سجن أيت ملول بعد علمها بتعدد زوجاته
جريدة الطريق-ايت ملول

في حادثة مثيرة، أقدمت زوجة على نهش وجه زوجها وانقضت عليه أثناء زيارته له بسجن ايت ملول الذي يقضي فيه عقوبة من أجل جنحة السرقة، لتصيبه بجروح بليغة، حيث انقضت عليه بمجرد أن التقت به داخل قاعة الزيارة، للانتقام منه، بعدما اكتشفت أمام باب السجن بزواجه أن له زوجات أخريات جاءتا لزيارته في اليوم ذاته.

     وحسب ما أوردته مصادر محلية، فلولا تدخل حراس السجن بداخل القاعة لكانت الأمور ستتطور إلى ما لا تحمد عقباه، بسبب الغضب الذي انتاب الزوجة لما اكتشفت بالصدفة تواجد زوجتين أمام باب السجن أدلتا بعقود زواج حقيقية من زوجها السجين البالغ من العمر49 سنة، الأولى تزوجها سنة 2011، ورزق منها بأربعة أبناء والثانية سنة 2016، والثالثة تزوجها بها في السنة ذاتها ورزق منها بطفلة.

   وأضافت المصادر ذاتها، فقد انكشف أمر السجين، لما دخلت الزوجات الثلاث في صراع يوم الخميس 16ماي 2019، أمام السجن المحلي بأيت ملول، أثناء زيارة الزوج (السجين)،حيث ادعت كل واحدة منهن أن السجين زوجها لوحدها وهي أحق بزيارته دون غيرها، بعدما أدلت كل واحدة بعقد زواجها منه.

    ولما دخلت النسوة الثلاث في مشاداة كلامية ومشاحنات عنيفة، وأصرت كل واحد على زيارة السجين لأنها زوجته الشرعية التي يحق لها زيارته، اضطرت إدارة السجن التي وقعت في حرج بعد أن تأكدت من صحة عقود النكاح، إلى استشارة السجين، ليختار من تزوره من زوجاته الثلاث، ففضل الزوجة الأخيرة لحاجة مادية، في حين استسلمت الأخريتان للأمر الواقع.

    وكان السجين (ح،أ) المتحدر من مدينة الصويرة، قد أبرم في أوقات متفاوتة عقود زواج النساء الثلاث دون سلوك مسطرة التعدد، بعدما قدم نفسه لهن أنه وحيد”مقطوع من شجرة”ومطلق وعاطل وأنه يريد بناء أسرة، فقبلن الزواج منه.
    لكن بعد دخوله للسجن، شاءت الصدفةأن تلتقي النسوة الثلاث أثناء زيارته دون أن تعلم كل واحدة منهن أن زوجها السجين متزوج من زوجتين أخريتين.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.