إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي بفرض ضريبة على الفحم المغربي

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 29 مايو 2019 - 10:06 مساءً
إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي بفرض ضريبة على الفحم المغربي
جريدة الطريق-اكادير

أثارت إسبانيا من جديد ملف الفحم الحجري المغربي المصدر نحو أوروبا، حيث طالبت الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم على الواردات منه بمبرر تمكن الاتحاد الأوروربي من النجاح في تحقيق هدف الحد من انبعاثات الغاز، وذلك بعد مرور شهر على تقرير أصدرته المفوضية تنتقد فيه الجارة الشمالية بسبب استيرادها للفحم المغربي بكميات ضخمة في وقت تسعى أوروبا لتقليص انبعاثات الغاز وفق مخطط يمتد لـ2030.

    إسبانيا انتقدت تقرير جديدا للمفوضية الأوروبية صدر اليوم الأربعاء، حيث لم تصدر دول الاتحاد قرارا نهائيا بشأن حرق الفحم الحجري لإنتاج الكهرباء، وهو ما يقوض الامتثال لاتفاق باريس لمكافحة تغير المناخ، بحسب إسبانيا، التي كانت وسائل إعلام إسبانية أنها التجأت للمغرب أسعار الطاقة الكهربائية منخفضة.

    وتأتي مطالب إسبانيا أسابيع على فتح المفوضية تحقيقا لإيجاد حل لهذا المشكل بعدما شرعت منذ دجنبر الماضي في شراء الطاقة الكهربائية من المغرب، بعد تشغيل محطتي آسفي وجرادة.

   وذكرت صحيفة “ الياس“، إن إسبانيا طالبت الاتحاد الأوروبي وأعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بالتوقف عن استخدام الفحم لإنتاج الكربون، معتبرة أن الاتحاد بعيد جدا عن تحقيق هدف مخطط 2030، استنادا للتحليل الذي أجرته شبكة العمل المناخي الأوروبية (can) ومركز أبحاث sandbag.

    وتسعى إسبانيا إلى إغلاق جميع محطات الفحم الحجري في أفق سنة 2025، تنفيذا لمقتضيات اتفاقية المناخ للأمم المتحدة حول التغير المناخي والإطار التوافقي الذي أقره الاتحاد الأوروبي حول انبعاثات الكربون، ولذلك تلجأ الشركات الإسبانية العاملة في قطاع الكهرباء إلى الاستيراد من الخارج.

    وتضيف الصحيفة ذاتها أن التقرير لم يضع إسبانيا بين الدول الأكثر تقدما في الاتحاد الأوروبي، ونقلت تصريحا لمحام بأن حالة الجارة الشمالية غامضة في هذا الملف رغم أن حكومتها راسلت بروكسل قبل انتخابات 28 أبريل، مشيرا إلى أن إسبانيا قادرة على التوقف عن إنتاج الطاقة الأحفورية قبل سنة 2030.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.