صادم.. شاب ينهي حياة عشيقته بوحشية بعد حملها منه

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 14 يونيو 2019 - 8:17 مساءً
صادم.. شاب ينهي حياة عشيقته بوحشية بعد حملها منه
موقع الطريق-اكادير

اهتزت المنطقة السياحية على وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شابة في العشرينات من عمرها، بعد تلقيها لطعنات قاتلة من طرف عشيقها بسبب خلاف حاد بينهما.

   وحسب ما أوردته مصادر محلية، فإن تفاصيل الجريمة تعود إلى يوم السبت الماضي مدينة مولاي بوسلهام حينما خرج المتهم رفقة عشیقته، للحدیث حول إیجاد حل لورطة حملها منه خارج إطار الزوجية، وهو ما اقترحت فيه الفتاة بضرورة الشروع في مراسيم الزواج، وهي الفكرة التي رفضها المتهم رفضا قاطعا، ودخل في خلاف شديد معها، استل على إثره سكینا كان یحمله وشرع في ضرب عشیقته في مناطق متفرقة من جسدھا، قبل أن يرديها قتيلة .”

    وأضافت المصادر ذاتها، أن جثة الضحية تعرضت لتشويه وصف بـ”الوحشي ” حیث لم یترك المتهم جزءا من جسدھا دون تمزیقه وضربه، ليعمد بعد ذلك إلى إخفائها داخل غابة مجاورة لبيته، وسافر إلى مدينة تطوان من أجل الإختفاء عن الأنظار.”

  وأشارت المصادر أيضا، إلى أن المتهم  اتصل ھاتفیا بأحد أقاربه وأخبره بتفاصيل الجریمة التي أقدم علیھا وبمكان تواجد الجثة، لينجح هذا الأخير باقناع المتهم بضرورة تسليم نفسه للعدالة، وھو ما رضخ له، حیث تقدم إلى شرطة تطوان يوم أمس الخميس واعترف لھم بالجريمة، لتربط بدورها الاتصال بدرك مولاي بوسلھام الذي فتح تحقيقا في الموضوع، وتوصل إلى جثة الضحية التي ليجدها في مرحلة التحلل بعد مرور أسبوع تقريبا على الجريمة.

   هذا وعلى إثر تلك الاعترافات، قام عناصر الدرك الملكي بتحقيق شامل حول القضية، وتسلمت المتهم من قبل شرطة مدينة تطوان، من أجل تعميق البحث معه وكشف الخلفيات الكاملة وراء هذه الجريمة البشعة التي هزت مدينة مولاي بوسلهام.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.