أخنوش يعفي مسؤولين بارزين على خلفية “المجزرة الخليجية” في حق الثروة الوطنية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 31 أغسطس 2019 - 3:27 مساءً
أخنوش يعفي مسؤولين بارزين على خلفية “المجزرة الخليجية” في حق الثروة الوطنية
جريدة الطريق – أكادير

أكدت عدة مصادر متطابقة أن وزير الفلاحة، عزيز اخنوش، قد قام بإعفاء المدير الجهوي للمياه والغابات، بجهة مراكش أسفي، إلى جانب مسؤولين آخرين، وذلك على خلفية التحقيق الذي تم فتحه إثر انتشار صور ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، توثق لقنص أعداد كبيرة لطائر اليمام على صعيد جهة مراكش آسفي، من طرف سياح خليجيين.

فبعد توصل الوزارة بتقرير مفصل حددت فيه المسؤولية عن “المجزرة”، قرر وزير الفلاحة إعفاء المدير الجهوي للمياه والغابات بجهة مراكش أسفي، إلى جانب إصراه لقرار مماثل، يقضي بإعفاء رئيس وحدة مراقبة الحياة البرية بالأطلس الكبير من منصبهز

وقد كشف التحقيق، الذي فتحته شرطة القنص التابعة للمندوبية السامية للمياه والغابات عقب “المجزرة الخليجية” في حق الثروة الوطنية، (كشف) عن خرق السياح الخليجيين، الذي قاموا بهذا الفعل، لقوانين وشروط القنص، حيث اكد التحقيق قيامهم بقنص عدد كبير من طيور “اليمام”، فاق عددها 1400 طائر، بحيث تم تجاوز الأعداد المسموح بقنصها ثلاث مرات.

كما جرى، في إطار التحقيق المذكور، “ضبط أماكن تصوير أفعال القنص المخالفة والتي تمت على مستوى قطعة مؤجرة للقنص السياحي، تابعة لإحدى شركات القنص السياحي بجهة مراكش آسفي، والتي قامت بتنظيم هذه العملية لفائدة قناصة أجانب”.

ووقفت اللجنة، حسب نتائج التحقيق، على “مجموعة من الاختلالات المتعلقة بعدم احترام عقد كراء حق القنص، حيث يستوجب على الشركة المنظمة للقنص تأطير عمليات القنص كما أنها تتحمل المسؤولية كاملة بخصوص جميع المخالفات التي قد يقوم بها القناصة الزبناء”.

وفي نفس السياق، كانت مصالح المياه والغابات قد قامت في وقت سابق باتخاذ كافة الإجراءات القانونية، حيث تم تعليق رخصة تنظيم القنص السياحي الخاصة بالشركة، مع متابعتها أمام القضاء من أجل المخالفات المرتكبة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.