الدرك الملكي ينجح في حجز 5 أطنان من “خيار البحر” المحظور والتحقيقات تكشف معطيات صادمة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 4 أكتوبر 2019 - 11:05 مساءً
الدرك الملكي ينجح في حجز 5 أطنان من “خيار البحر” المحظور والتحقيقات تكشف معطيات صادمة
جريدة الطريق-اكادير

تمكنت عناصر الدرك الملكي بمركز الدراركة أكادير شنت حملات تمشيطية و تطهيرية واسعة النطاق، من أجل محاربة الظواهر الإجرامية بالمدينة وبجنبات واد سوس، قبل أن تتمكن إحدى الدوريات الأمنية مساء اليوم الجمعة 04 أكتوبر الجاري من توقيف سيارة مشبوهة كان على مثنها شخصين من جنسية صينية. حيث تم إخضاعها للتفتيش ليتم إكتشاف أنها تحمل كمية مهمة من “خيار البحر” الممنوع صيده.

   ومباشرة بعد إحالة الموقوفين والسيارة على مركز الدرك الملكي بالدراركة وبعد التحقيقات الأولية تبين أنهما يكتريان منزلا بالمنطقة المسماة ” أيت باها ” التابعة للنفوذ الترابي لجماعة وقيادة الدراركة التابعة ترابيا لعمالة أكادير إداوتنان، كانا يتخدانه كمستودع لتخزين كميات كثيرة من خيار البحر المحظور والممنوع صيده.

    كما أضافت مصادر الجريدة، أن الكمية التي تم حجزها اليوم تقدر بحوالي خمسة أطنان من هذه المادة الممنوعة والباهضة الثمن. كما تم حجز العديد من الآليات المستعملة في صيد خيار البحر وبعض الأدوات المستعملة في التلفيف، بالإضافة إلى اعتقال الشخصين المتورطين في هذا النشاط الممنوع. إلى جانب حجز كمية مهمة من هذه المادة معبئة في أكياس بلاستيكية معدة للتصدير.

     وجرى فتح بحث قضائي من طرف عناصر الدرك الترابي بالدراركة من أجل فك خيوط هذه الشبكة الخطيرة كما جرى تحرير محضر قانوني في النازلة حيث من المرتقب تقديم الموقوفين أمام العدالة لتقول كلمتها في حقهما.

    وللاشارة مكنت هذه العمليات الأخيرة التي باشرها درك الدراركة توقيف العديد من الجانحين بتهم مختلفة. ما ساهم في تعزيز الإحساس بالأمن لدى المواطنين الذين إستحسنوا المجهودات المبذولة وطالبوا بإستمرار هذه الحملات الأمنية خصوصا بالمناطق السوداء.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.