احتجاجات وإغماءات في صفوف المحتجين خلال انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لتيزنيت

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 17 أكتوبر 2019 - 6:59 مساءً
احتجاجات وإغماءات في صفوف المحتجين خلال انعقاد الدورة العادية للمجلس البلدي لتيزنيت
جريدة الطريق – أكادير

شهدت أشغال دورة أكتوبر العادية لمجلس مدينة تيزنيت، يوم أمس الأربعاء 16 أكتوبر، احتجاجات من طرف عدة أطراف غير راضية على أداء المجلس الجماعي للمدينة.

وذكرت مصادر محلية، أن الدورة انعقدت على وقع الاحتجاج، حيث تطورت الأمور إلى حالة إغماء في صفوف أحد المجازين المعطلين، بعد قيام مسؤول في السلطة المحلية بمنعه من رفع شعارات وسط الحضور، حيث قامت مصالح الوقاية المدنية بنقل الشاب إلى المستشفى الاقليمي.

كما شهدت أشغال الدورة أيضا احتجاج نساء “حي الملاح” بالمدينة القديمة، اللواتي طالبن، من خلال لافتات، عامل الإقليم التدخل وتعميم الاستفادة من أشغال تهيئة أزقة المدينة القديمة بالمجان، وتحقيق العدالة بين الأحياء.

وتزامنا مع ذلك، احتج الفريق الاشتراكي بالمجلس، واستنكر تدخل ممثل السلطة المحلية، حيث طالب النقيب عبد اللطيف أوعمو، أحد أعضاء المجلس من حزب التقدم والإشتراكية، تضمين محضر اجتماع الدورة، الوقائع التي تمت أمام أنظار الحاضرين، مع ضرورة تقديم مسؤول السلطة للإعتذار أمام الحاضرين.

منسق العدالة والتنمية، بدوره رفض الطريقة التي عومل بها لشاب، مع  مطالبته باقي الفرق، إلى التدخل واستنكار كل ما من شأنه، أن يؤثر على هيبة وعمل المجلس الجماعي، خاصة وان دورات سابقة، عرفت احتجاجات وصل بعضها، وقوع أحداث خطيرة، كما وقع لشاب حاول اضرام النار في جسده.

وبخصوص الفريق التجمعي بالمجلس، سار منسقه عل نفس المنوال، وعبر عن رفضه التام للعنف داخل دورات المجلس، مع ضرورة احترام هيبة مؤسسات الدولة، واحترام القانون الداخلي للمجلس، ودوراته التي تعتبر مناسبة لمناقشة نقط تهم مستقبل المدينة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.