التناني: فضيحة نصب تركي على 600 مغربية سببها أن المغرب يفتح بابه لإستغلال بناته

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 19 يناير 2020 - 2:02 مساءً
التناني: فضيحة نصب تركي على 600 مغربية سببها أن المغرب يفتح بابه لإستغلال بناته
جريدة الطريق-اكادير
علقت الناشطة الحقوقية وعضو تحالف ربيع الكرامة النسائي، ثريا التناني، على  فضحية إحتيال نصاب تركي على أكثر من 600 فتاة مغربية، مقابل تزويجهن من رجال أتراك.
     وقالت التناني، في تصريح لـوسائل اعلامية، إن هذا الحادث يبين الإستغلال الذي تتعرض له النساء المغربيات والمغلف هذه المرة، بالنصب والإحتيال، معتبرة أن هذا الإستغلال وجد البلاد مؤهلة ومستعدة وفاتحة بابها على مصرعيه لإستقبال كل من هب ودب للعبث ببنات وأبناءنا، وزاد: أن هذا الإستغلال  لا يختلف عن المشروع الداعشي الذي يفتك بنا صباحا ومساءا.
وأضافت الناشطة الحقوقية:  “في الحقيقية لم أستغرب، وإنما تساءلت حول السبب الذي يدفع بنات المغرب للوقوع ضحية بين مخالب هؤلاء، طبعا لأن الوطن ليس رحيما بهن، ولأن الوطن هو الذي جعلهن مستباحات، خاصة في السنوات الأخيرة مع هذه الحكومة البئيسة التي أباحت الفساد والريع والإتجار في كل شيء حتى في القيم والأخلاق”.
وتعتقد التناني، أن هذا الحادث يبين أنه ليست هناك إرادة سياسية حقيقية لحماية النساء من العنف والإستغلال، وكذلك ليس هناك وعي لدى النساء”، متساءلة: هل الدولة التي تراقب الفايسبوك عجزت عن رصد هذا النصاب الذي عبث بمغربيات؟”.
وكانت السلطات التركية، ضبطت مواطنا يدعى مصطفى شيمشاك، احتال، على أكثر من 600 فتاة مغربية، مقابل تزويجهن من رجال أتراك.
وذكرت وسائل إعلام محلية، أن “المعني بالأمر اعترف في أحد البرامج الاجتماعية التركية بالنصب على عدد كبير من المغربيات، وذلك من خلال دعوتهن للزواج من مواطنين أتراك، مقابل مبالغ مالية كبيرة يأخذها من الرجال، خاصة بمدينة كوتاهيا التركية”.
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.