محاربة الرشوة والسكوت عن التبليغ مشاركة في الجريمة يعاقب عليها القانون

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 4:46 مساءً
محاربة الرشوة والسكوت عن التبليغ مشاركة في الجريمة يعاقب عليها القانون
جريدة الطريق-اكادير

أطلقت الحكومة المغربية، “الرقم الهاتفي الأخضر”، للتبليغ عن الرشوة، في سياق مواجهة تعرض المواطنين للابتزاز، من خلال طلب رشوة، أو عرض رشوة عليهم.
   وتتعهد الحكومة بـ “ضبط المتورطين في الرشاوى، في حالة تلبس، بالسرعة اللازمة، مباشرة بعد تلقي المكالمة الهاتفية”، على الرقم الهاتفي الأخضر؛ 0800004747.
   ففي ندوة صحافية في الرباط، أعلن مصطفى الرميد وزير العدل والحريات، أن “الخدمة هي آلية سهلة للتبليغ، من أجل ضبط الجناة، في حالة تلبس بسرعة كبيرة”، مع “إمكانية عدم كشف اسم المبلغ عن الرشوة”.
    وتطبيقيا، بحسب وزير العدل والحريات المغربي، سيتم “تحويل مكالمات المواطن المتصل”، للتبليغ عن الرشوة، إلى “3 قضاة مكلفين بتلقي المكالمات الخاصة بالتبليغ عن الرشوة”، ليتم لاحقا الاتصال بالنيابة العامة، في المنطقة الجغرافية للمبلغ عن الرشوة، للتحرك للقبض على الراشي؛ أي مقدم الرشوة.
    و وجه وزير العدل المغربي، دعوة إلى كل المواطنين المغاربة، من أجل المشاركة في معركة محاربة الفساد”، لأن “محاربة الفساد بشكل كبير” لا يمكن أن تتم من “دون مشاركة المواطن”، وفق تعبير المسؤول الحكومي المغربي.
  و تنتقد تقارير دولية كل عام، تفشي الرشوة في قطاعات حكومية، من بينها الصحة، فيما تطلق الحكومة المغربية كل عام، برامج للتحسيس وللتوعية للتصدي للرشوة، كآفة اجتماعية، تجد لها مكانا داخل الإدارات، وبين طبقات المجتمع المغربي.
    و توجد في المغرب حاليا، “مؤسسة رسمية” لمحاربة الرشوة، اسمها الهيئة المركزية لمحارب الرشوة، في المقابل يلجأ المغاربة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، لفضح الرشوة، خاصة عبر نشر مقاطع للفيديو على موقع اليوتوب.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.