المغرب يخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية وسط استمرار حرب الطرقات في حصد الأرواح

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 6:58 مساءً
المغرب يخلد اليوم الوطني للسلامة الطرقية وسط استمرار حرب الطرقات في حصد الأرواح
جريدة الطريق – أكادير

شاركت المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم الثلاثاء، في فعاليات تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، الذي يصادف الـ18 من فبراير من كل سنة .

وتأتي هذه الخطوة تأكيدا من مديرية الأمن على انخراط رجال ونساء الشرطة في تعزيز الوعي والتحسيس بأهمية احترام قانون السير، خصوصا لدى فئة الأطفال واليافعين.

وظهر في صور نشرتها الصفحة الرسمية للمديرية بـ “تويتر” نساء ورجال الشرطة، وهم يشاركون في أنشطة تربوية وتحسيسية لفائدة تلاميذ التعليم الأولي، من خلال ابتكار ساحة تدريبية نموذجية جسمت ملتقيات طرقية وتصميم مصغر لسيارات وممر الراجلين، لشرح قواعد احترام السير.

ويشكل الاحتفال باليوم الوطني للسلامة الطرقية في 18 فبراير من كل سنة، فرصة للتوعية بأهمية توخي الحذر على الطريق، من خلال الالتزام بقواعد السير، والتي لا تعدو أن تكون مجموعة من الضوابط موجهة لمستعملي الطريق لتذكيرهم بأن هذه الأخيرة ”ليست حلبة للسباق، يصبح فيها كل شيء مباحا“.

وقد كشفت الإحصائيات المؤقتة لحوادث السير برسم سنة 2019، والتي أعلن عنها وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، بمناسبة انعقاد الاجتماع السنوي للجنة الدائمة للسلامة الطرقية، تسجيل انخفاض في عدد الحوادث المميتة بنسبة 83,1 بالمئة.

وبالإضافة إلى ذلك، تم إحصاء ما يقرب من 3010 حادثة سير مميتة في السنة الماضية، توفي خلالها 3384 شخصا، أي بانخفاض ناهز 9,2 بالمئة، في حين تم تسجيل 8417 حالة إصابة بجروح بليغة خلال الفترة ذاتها (ناقص 53,3 بالمئة).

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.