نجاة أنور: “ماتقيسش ولدي” حاضرة وتُؤاخذ القضاء على عدم سحب جواز سفر البيدوفيل الكويتي (حوار)

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 24 فبراير 2020 - 5:33 مساءً
نجاة أنور: “ماتقيسش ولدي” حاضرة وتُؤاخذ القضاء على عدم سحب جواز سفر البيدوفيل الكويتي (حوار)
جريدة الطريق-اكادير

أثارت قضية اغتصاب طفلة مراكش من طرف المتهم الكويتي عبد الرحمان سمران العازمي الكثير من الجدل في الأوساط الحقوقية ولدى الرأي العام الوطني، سيما بعد فرار المتهم خارج التراب الوطني مباشرة بعد إطلاق سراحه بكفالة مالية قُدرت بـ 3 ملايين سنتيم.

الملف المعروض على القضاء والذي يُسائل بالأساس حقوق الطفل والسيادة المغربية، أسال الكثير من المداد ودخلت على خطه مجموعة من الجمعيات التي نصبت نفسها طرفا مدنيا من أجل الترافع وإحقاق العدالة للفتاة الضحية التي لا يجاوز سنها 14 سنة.

وعلاقة بالموضوع، ارتأت “آشكاين” أن تستضيف في ضيف الأحد، رئيسة جمعية طالما تصدرت المشهد الحقوقي، خصوصا قضايا الطفولة والخادمات القاصرات، وهي جمعية “ماتقيسش ولدي” التي تترأسها الحقوقية نجاة أنور، لمعرفة وجهة نظرها في هذا الملف الذي يلاحظ أنها غابت عنه بشكل ملحوظ ولم تدلو بدولها فيه.

كيف تتابعون قضية اغتصاب قاصر مراكش من طرف الكويتي سمران العازمي وفراره من المغرب؟

نحن كجمعية حقوقية مدنية تُعنى بحقوق الطفل وتترافع في قضاياه كيفما كانت سواء تعلقت بالعنف أو الاستغلال الجنسي والاغتصاب أو العنف أو الاتجار بالأطفال، فنحن نتابع عن كثب القضية المعروضة على القضاء والتي نأسف بشدة كون أن المتهم تمكن من الفرار بكفالة مالية.

هذه القضية التي يتابعها الرأي العام، كانت لنا مؤاخدة على مضمونها، حيث كان من المفروض أن تُغلق الحدود في وجه المتهم عندما تقرر تمتيعه بالسراح المؤقت، أي كان من المفروض إرفاق المتابعة في حالة سراح بسحب جواز سفر المعني بالأمر.

في نظركم كجمعية حقوقية من يتحمل مسؤولية فرار المتهم خارج التراب الوطني، خاصة أن السفارة الكويتية تدخلت بشكل من الأشكال لتمتيع مواطنها بالسراح؟

بالرغم من أن جمعيتنا لا انتماء حزبي لها وتشتغل في استقلالية تامة ولا تخشى من التموقع بناءً على مواقفها ومبادئها، إلا أننا نرفض أن نحمل المسؤولية مجانا لأي طرف، وما نناضل من أجله وسنظل كذلك هو تطبيق القانون بالنظر للمصلحة الفضلى للقاصر، ودائما تحت شعار “لا تسامح مع البيدوفيليين”.

دائما كنتم سباقين للترافع في مثل هذه القضايا، فلماذا لم تنصبوا أنفسكم طرفا مدنيا في هذا الملف؟

كنا وسنبقى دائما نخدم المصلحة العليا للأطفال من أجل تحقيق العدالة، ولذلك فإن الجمعية ستنصب نفسها طرفا مدنيا في الجلسة المقبلة التي توافق 18 مارس المقبل.

لاحظنا مؤخرا أن الجمعية توارت عن الأنظار بعدما كانت تتصدر المشهد الحقوقي، ما تعليقك سيدة نجاة؟

جمعيتنا دائمة الاشتغال لإيصال صوت الأطفال وقول لا للاغتصاب ونعم لحماية الأطفال من الاعتداءات الجنسية وحاملة على عاتقها قضايا تعتبرها من أولويات ومبادئ وأسس تأسيسها، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن ننسحب أو نتوارى،وبالتالي  فنحن ما انسحبنا وما توارينا وإنما نشتغل بهدوء.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.