خبراء مغاربة يتطوعون لتطوير نظام رقمي للكشف عن كورونا فيروس

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 19 مارس 2020 - 12:35 مساءً
خبراء مغاربة يتطوعون لتطوير نظام رقمي للكشف عن كورونا فيروس
جريدة الطريق –أكادير

أعلن عدد من الخبراء المغاربة في مجال الذكاء الإصطناعي، رغبتهم في التطوع والإسهام في ما أسموه “الملحمة الوطنية من أجل القضاء على فيروس كورونا”، وذلك من خلال مساعدة مصالح وزارة الصحة بالمغرب بشكل مجاني، في الكشف المبكر على وباء (كوفيد 19)، في أفق محاصرته ومنعه من الإنتشار على مستوى التراب الوطني.

    ووفق المعطيات التي حصلت عليها موقع اخباري “آشكاين”، فإن هؤلاء الخبراء المغاربة المُتخصصون في مجال الذكاء الإصطناعي، عبروا عن رغبتهم في التطوع من أجل مساعدة بلادهم في هذه الفترة الإستثنائية، من خلال العمل على تطوير نظام رقمي لمساعدة المصالح الصحية بالمغرب، للكشف على مرض (كوفيد 19)، في أقل مدة زمنية عبر تقنيات الذكاء الإصطناعي.

    المعطيات ذاتها، أكدت أن النظام الرقمي؛ الذي يعمل هؤلاء الخبراء المغاربة على تطويره، يمكنه الكشف على الفيروس من خلال صور “إكسراي x-ray”، مبني على تقنيات الذكاء الإصطناعي، مشيرة إلى أن هؤلاء الخبراء قادرون كذلك على صنع صممات الأوكسجين، وغيرها من الأدوات الطبية بأقل كلفة، لإنقاذ أرواح المصابين بالفيروس، إسهاما منهم في الجهود المبذولة لمحاربة (كوفيد 19).

    تبعا لذلك، قال يوسف الكاملي؛ مسير شركة خاصة في تطوير الأنظمة المعلوماتية، إن “العالم اليوم؛ وصل إلى حالة حرجة بسبب هذا الفيروس، مما يلزم على الفرد إعلان إنخراطه في المعركة”، مردفا “وبما أن المعركة علمية، فقد قمنا بعرض خبراتنا في مجال الذكاء الإصطناعي والطباعة ثلاثية الأبعاد، من أجل المساعدة على محاصرة والقضاء على هذا الوباء في أسرع وقت ممكن وبأقل الخسائر” .

    وأوضح الكاملي؛ في تصريح لـ”آشكاين”، أن “المرحلة الراهنة تحتم على الإنسانية جمعاء؛ الإتحاد والإشتغال كعائلة واحدة، وبالتالي فكل فرد منا ملزم بالإنخراط في المعركة المصيرية ضد فيروس كورونا المستجد بكل معارفه وخبراته”، وفق تعبير المتحدث.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.