مخافر الشرطة تمتلئ باصحاب مهن الفقراء التي تفرض عنها خرق احتياطات الحجر الصحي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 4 أبريل 2020 - 5:39 مساءً
مخافر الشرطة تمتلئ باصحاب مهن الفقراء التي تفرض عنها خرق احتياطات الحجر الصحي
جريدة الطريق-اكادير

 اعتقلات بالجملة للنساء وخادمات البيوت والمتسولات التي تتعامل المغاربة مع الاحتياطات الاحترازية وحالة الطوارئ الصحية وحملة “اجلس في دارك تحمي الغير وتحمي راسك”، جد متباين وصعب التطبيق بصورة مثالية، لعوامل ذاتية وأخرى موضوعية.

   كما ان العوامل الذاتية السلبية تتجسد في الحالات التي ترفض الامتثال للحجر الصحي وتخرج إلى الشوارع للتسكع بدون مبررات ولا حاجة ضرورية لذلك، بينما هناك أسباب موضوعية كبيرة ومعقدة في المغرب تساهم في خرق الحجر الصحي.

    وها هي حالات الطبقات الاجتماعية المتضررة جدا من فئة المياومين في “الموقف” و”الفراشة”، فهذه الحالات جعلت أصحابها يخرقون الحجر وسيزيد عددهم كلما تمددت فترة الحجر وغابت الإجراءات المصاحبة لهذه الفئة الهشة، وعلى رأسهم عمال “الموقف” كما تابع مصدر “الطريق” في عدد من المدن، حيث ازداد العدد في غياب تام لأي احتياطات صحية، لا بالنسبة لـ”الموقف” النسوي الذي اكتظ مقارنة مع الأيام العادية، بسبب عطالة الأزواج مما جعل النساء يقصدن “الموقف” لإنقاذ الوضع.

    و حتى بالنسبة للرجال الذين ازداد العرض من المهنيين والحرفيين الذين جرت العادة جلوسهم بـ”الموقف”، حيث انضاف إليهم جيش آخر من المهنيين والحرفيين بات عاطلا بسبب الأزمة وإجراءات حالة الطوارئ الصحية، مما جعلهم يقبلون بكثافة على “الموقف” وسط تداعيات صحية خطيرة جدا.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.