الجامعة الملكية المغربية للغوص الأنشطة التحت مائية : قبول عضوية المغرب لأول مرة باللجنة التقنية للكونفيدرالية الدولية الغوص والانشطة التحت مائية

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 28 مايو 2020 - 6:51 مساءً
الجامعة الملكية المغربية للغوص الأنشطة التحت مائية : قبول عضوية المغرب لأول مرة  باللجنة التقنية للكونفيدرالية الدولية الغوص والانشطة التحت مائية
جريدة الطريق-اكادير

سيضل يوم 23 ماي 2020 يوما تاريخيا بالنسبة للجامعة الملكية المغربية للغوص والانشطة التحت مائية بحيث تم قبول المغرب لأول مرة كعضو باللجنة التقنية للكونفيدرالية الدولية للغوص والانشطة التحت مائية وذلك في اجتماع المكتب المسير للكونفيدرالية رقم 209 ل 23 ماي الحالي.
   وتتكون الكونفيدرالية الدولية من جامعات ومنتديات 107 دول (61 في أوروبا ، 24 في آسيا ، 13 في أمريكا ، 5 في إفريقيا ، 2 في الولايات المتحدة ، 2 في أوقيانوسيا) ، 68 منها معترف بها من قبل اللجنة الأولمبية. وتعتبر الكونفيدرالية الدوليةللغوصCMAS أقدم منظمة غوص في العالم. تأسست في عام 1959 في موناكو ، وجمعت 15 دولة في بدايتها.

     وكان آنذاك من مؤسسيها احد اشهر رواد الغوص الرياضي الا وهو جاك إيف كوستو الذي ساهم بشكل كبير في إنشاء CMAS. وكان ثالت اجتماع للكونفيدرالية بقصر مرشان بطنجة سنة 1963 بإستضافة الملك الراحل المغفور له الحسن الثاني طيب الله تراه.

   و لم تتٱسس الجامعة الملكية للغوص الا في سنة 2015 بالرباط من طرف عدد من الجمعيات الغيورة على رياضة الغوص و بحيث تعتبر من الجامعات الفنية العهد. وفي ضرف خمس سنوات حققت عدة القاب ومكتسبات وآخرها قبول عضويتها ضمن اللجنة التقنية للكونفيدرالية الدولية للغوص CMAS في شخص ابن مدينة انزكان الدكتور محمد طاها رئيس اللجنة التقنية بالجامعة الملكية للغوص والانشطة التحت مائية.

    و تضم اللجنة التقنية للكونفيدرالية الدولية اعضاءا من الدول التالية : الدانمارك، بلجيكا، اسبانيا، البرتغال، مالطا، المانيا، ايطاليا، بريطانيا، جمهورية التشيك، سويسرا، هنغاريا ومن الدول العربية كل من الجزائر، مصر والمغرب حاليا.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.