95 محاميا متمرنا يلتحقون بهيئة المحامين بأكادير الرئيس الجعفري: مهمة المحامي هي الخلق والإبداع، والوكيل العام الشافعي: التكوين والرقمنة ضرورة ملحة حسب البلاغ

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 4 يونيو 2020 - 10:43 مساءً
95 محاميا متمرنا يلتحقون بهيئة المحامين بأكادير الرئيس الجعفري: مهمة المحامي هي الخلق والإبداع، والوكيل العام الشافعي: التكوين والرقمنة ضرورة ملحة حسب البلاغ
جريدة الطريق-اكادير

إلتحق 95 محاميا متمرنا جديدا، ضمنهم 17 محامية، بهيئة المحامين لدى محاكم الاستئناف بأكادير وكلميم والعيون.

   كما ان احترام تام لضوابط مواجهة تفشي فيروس كورونا، أدى المحامون الجدد القسم المهني، خلال جلسة رسمية عقدت بمحكمة الاستئناف بأكادير يوم الاثنين 1 يونيو 2020، المنصرم، بعد تقسيم المحامين أل: 95 إلى 3 مجموعات مع تحديد موعد معين لكل واحدة.

    و في هذا السياق، قال عبد الله الجعفري، الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف باكادير، : ”إذا كان دور القاضي هو الوزن والترجيح، فإن مهمة المحامي هي الخلق والإبداع”، مؤكدا خلال كلمته بالمناسبة، أمام الفوج الجديد من المحامين الشباب، أن “مهنة المحاماة مهنة شريفة، مارسها فلاسفة ومفكرون وتحمل رسالتها حقوقيون وقادة سياسيون بصموا التاريخ بمواقفهم في الدفاع عن الحقوق والحريات”، مضيفا بأن “الممارسين لهذه المهنة مطوقون بالتزامات كثيرة سلوكا وعملا”.

    و من جهته، عبد الكريم الشافعي، الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير، دعا المحامون الجدد إلى: “الانخراط في التكوين واكتساب مهارات الرقمنة التي أصبحت ضرورة ملحة”، متوقفا عند “ما يفرضه الانتساب للمهنة من تشبع بأعرافها وتقاليدها العريقة، بحمولتها القانونية والحقوقية المتجدرة في عمق التقاليد القضائية العريقة، وأعراف المهنة بصفتها جزء من أسرة القضاء”

    و في سياق آخر، توقف النقيب حسن وهبي، عند التزامات المحامين الجدد ومسؤولياتهم اتجاه مكاتبهم وزميلاتهم وزملائهم بالهيئة، وبالقضاة وباقي مكونات العدالة..

   يذكر أن المحامين الجدد سيدخلون في مرحلة جديدة من التمرين بمكاتب عدد من المحامين المتمرسين لاكتساب قواعد المهنة و ضوابطها الأساسية

بلاغ صحفي حول أداء المحامين الجدد لممارسة مهنة المحاماة،

للقسم القانوني بمحكمة الاستئناف بأكادير يوم 01/06/2020

بتاريخ 09 شوال 1441 ه الموافق ل  01 يونيو  2020، كان المحامون المتمرنون الجدد لمزاولة مهنة المحاماة بهيئة المحامين لدى محاكم الاستئناف بأكادير وكلميم والعيون، على موعد مع الجلسة الرسمية لأداء القسم القانوني .

وبسبب ضرورات الحجر الصحي، فقد تم اتخاذ مجموعة من التدابير الاحترازية بما في ذلك احترام مسافة الامان والتباعد الاجتماعي الواجبة التطبيق ، إذ تم تقسيمهم إلى ثلاثة مجموعات، وتحديد موعد محدد لكل واحدة، وبعد ذلك تناول الكلمة الأستاذ النقيب حسن وهبي نقيب الهيئة بتقديمه المحامين المتمرنين عن كل مجموعة على حدة إلى السيد الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بأكادير الأستاذ عبد الله الجعفري والى السيد الوكيل العام للملك بها الأستاذ عبد الكريم الشافعي، وباقي السادة أعضاء الهيئة التي ستتلقى القسم القانوني ( السيد عبد السلام الراجل والسيد محمد عزام الرحالي)، ثم تناول الكلمة السيد الرئيس الأول كلمته التوجيهية مهنئا الفوج الجديد للمترشحين على نجاحهم في امتحان أهلية الولوج للمهنة، مع متمنياته لهم بالتوفيق.

مؤكدا على أن المهنة التي سيتشرفون بالانتماء إليها شريفة مارسها فلاسفة ومفكرون وتحمل رسالتها حقوقيون وقادة سياسيون بصموا التاريخ بمواقفهم في الدفاع عن الحقوق والحريات وأصحابها مطوقون بالتزامات كثيرة سلوكا وعملا، مضيفا بأنه إذا كان دور القاضي هو الوزن والترجيح، فان مهمة المحامي هي الخلق والإبداع، مهنئا بالانضمام لهيئة المحامين لدى محاكم الاستئناف بأكادير وكلميم والعيون التي تربطها بالقضاء علاقات متميزة، والتي تضم هامات شامخة حقوقية وعلمية وقانونية، مؤكدا على أن قلوب ومكاتب المحكمة مفتوحة في وجه الجميع.

وفي معرض كلمة السيد الوكيل العام للملك رحب من جهته بالمحاميات والمحامين المتمرنين مؤكدا على ما يفرضه الانتساب للمهنة من تشبع بأعرافها وتقاليدها العريقة، بحمولتها القانونية والحقوقية المتجدرة في عمق التقاليد القضائية العريقة، وأعراف المهنة بصفتها جزءا من أسرة القضاء، منوها بجسامة القسم المراد أداؤه داعيا إلى الانخراط في التكوين واكتساب مهارات الرقمنة التي أصبحت ضرورة ملحة.

وبعد الكلمات التوجيهية لكل من السيدين الرئيس الأول والوكيل العام للملك، انعقدت الجلسة الرسمية للهيئة القضائية التي تلقت القسم القانوني، ثم التحق جميع المترشحين بقاعة الاجتماعات للهيئة بدار المحامي II، حيث استمع كل فوج من أفواج المتمرنين لكلمة النقيب التوجيهية بحضور أعضاء مجلس الهيئة حول التزامات المحامين الجدد ومسؤولياتهم تجاه مكاتبهم وزميلاتهم وزملائهم بالهيئة، وبالسادة القضاة وباقي مكونات العدالة، على أن تواصل حلقات التكوين على مستوى ندوات التمرين المحلية وغيرها من الندوات ذات العلاقة محليا ووطنيا.

النقيب: ذ. حسن وهبي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.