في زمن كورونا إغلاق مراكز إيواء مشردين يجر وزير الداخلية لفتيت للمساءلة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 26 يونيو 2020 - 4:33 مساءً
في زمن كورونا إغلاق مراكز إيواء مشردين يجر وزير الداخلية لفتيت للمساءلة
جريدة الطريق-اكادير

وجه الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، من خلال رئيس المجلس، سؤالا شفويا آنيا إلى وزير الداخلية حول مراكز الإيواء المؤقتة للأشخاص في وضعية الشارع التي أحدثت خلال فترة الحجر الصحي، والتي بدأ مسؤولو السلطات الإقليمية ببعض المناطق يسابقون الزمن من أجل إقفالها.

    و جاء في بلاغ للفريق، ما مآل المراكز المؤقتة؟ ووفق أي تدبير قانوني سمح لبعض المسؤولين الإقليميين لأمر بعض الجمعيات الشريكة بهذه المراكز للإغلاق في وجه الأشخاص الذين يعيشون وضعية صعبة؟

    و أضاف المصدر بالقول ” سارعت بلادنا في المرحلة الأولى لبداية انتشار وباء كوفيد19 وبشراكة بين سلطات إقليمية وعدد من جمعيات المجتمع المدني في فتح مجموعة من المراكز المؤقتة لإيواء الأشخاص في وضعية الشارع من مختلف الأعمار والفئات، من أجل حمايتهم من احتمال انتقال العدوى إليهم.

   و أوضح الحزب أن هذه المبادرة ساهمت في استفادة عدد منهم من تأهيل مهني وإعادة إدماج البعض منهم داخل أسرهم، كما ساعد هذا الإيواء في تتبع وضعيتهم الصحية.

   و تابع البلاغ “إذا كانت الإجراءات المتخذة في مجال الحماية والرعاية والدعم قد خففت من وطأة تداعيات هذا الوباء على هذه الفئات، إلا أن الرفع التدريجي لتدابير الحجر الصحي في إطار تمديد حالة الطوارئ الصحية، لوحظ أن بعض مسؤولي السلطات الإقليمية ببعض المناطق تسارع الزمن من أجل إقفال هذه المراكز، دون الأخذ بعين الاعتبار لما حققته من نتائج اجتماعية وتربوية وصحية انعكست إيجابا على المستفيدات والمستفيدين من هذه المراكز”، وفق تعبير ذات البلاغ.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.