تحاول شركة “لوطوروت” تجاوز أزمتها على حساب المسافرين

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 2 يوليو 2020 - 10:09 صباحًا
تحاول شركة “لوطوروت” تجاوز أزمتها على حساب المسافرين
جريدة الطريق – أكادير

شهدت محطات العبور في الطرق السيارة حركية ملحوظة منذ إعلان تخفيف الحجر الصحي، تزيد ارتفاعا مع مرور الوقت نظرا للإقبال الكبير لقضاء العطلة الصيفية.

ولوحظ أن الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، تحاول تجاوز تبعات أزمة كورونا التي أوقفت حركة “لوطوروت” طيلة الأشهر الأربع الأخيرة، وما ترتب عن ذك من خسارة مالية فادحة بعد فقدانها الملايين المتأتية من هذه المحطات. حيث لم تمنعها هذه الحركية من تخصيص ممرين أو ممر واحد أمام العربات، فيما تخصص ما تبقى للمشتركين في خدمة “جواز” المؤداة عنها، وهو ما يخلق ازدحاما في عدد من المحطات، كمحطة بوزنيقة وبرشيد والرباط… حيث تصطف السيارات والشاحنات لانتظار دورها.

كما استعانت الشركة بشبان وشابات يرابطون في محطات الأداء لعرض أجهزة الاشتراك “جواز” والعروض التي تمنحها الشركة أمام مستعملي الطريق.

في هذا الصدد، قال البرلماني محمد بنجلول إن الحكومة تبدل مجهودات جد مقدرة من أجل تجويد خدمات التنقل عبر الطريق السيار وذلك من خلال عدة برامج و مخططات، إلا أنه في الآونة الاخيرة تم تسجيل بعض المشاكل في محطات الأداء، بسبب الاقتصار فقط على شباك واحد للأداء المباشر في حين باقي شبابيك الأداء خاصة بخدمة جواز مما أدى إلى ازدحامات شديدة بعدد من محطات الأداء اضطر معها مواطنون الانتظار أوقاتا طويلة .

وراسل بنجلول وزير التجهيز والنقل اللوجستيك، عبد القادر اعمارة، مشددا في رسالته على أن المشكل سيزداد استفحالا خاصة مع حلول عطلة الصيف ورفع حالة الطوارئ الصحية، ناهيك عن أن الاقتصار فقط على شبابيك الأداء الأتوماتيكي ستضيع معه أعداد كبيرة من مناصب الشغل.

وساءله عن التدابير والإجراءات التي ستتخذها الوزارة من أجل تنظيم عملية العبور عبر محطات الأداء وتجنب هذا الارتباك، وكذا الإجراء المزمع اتخاذها من أجل الحفاظ على مناصب الشغل المتوفرة حفاظا على السلم الاجتماعي.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.