اتحاديو سوس يتساءلون عن جدوى استمرار حزبهم داخل الحكومة

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 5 يوليو 2020 - 2:00 مساءً
اتحاديو سوس يتساءلون عن جدوى استمرار حزبهم داخل الحكومة
جريدة الطريق-اكادير

تساءلت الكتابة الجهوية لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بسوس ماسة، عن جدوى استمرار حزبهم بـ”رصيده النضالي والتاريخي”، داخل التحالف الحكومي الحالي، الذي يقوده حزب العدالة والتنمية.

وقالت الكتابة الجهوية لحزب “الوردة” بسوس ماسة؛ في بلاغ لها، إن “الحكومة تتخبط في ارتباك واضح، بتماديها في تجاهل المطالب الإجتماعية، والمساس بحقوق الطبقات المستضعفة والمتوسطة وتحميلها وحدها أعباء أزمة “كوفيد19″، معتبرة أن الحكومة الحالية “مست بالمكاسب الحقوقية التي راكمتها بلادنا”.

البلاغ؛ الذي توصلت به بعض وسائل اعلامية، أشار إلى ما أصبح يعرف بـ”فضيحة الرميد وأمكراز”، بالقول إن “بعض أعضاء هذه الحكومة؛ يستخفون بالحقوق الأساسية لمستخدميهم، مما ينص عليه صراحة قانون الشغل، ومواثيق منظمة العمل الدولية التي صادقت عليها بلادنا”.

وسجل اتحاديو جهة سوس ماسة، “تجاهل الحكومة للمكون الأمازيغي المنصوص عليه دستوريا، في البطاقة الوطنية الجديدة”، معتبرا أن هذه “كلها مؤشرات تدفع إلى التساؤل عن جدوى استمرار الإتحاد الاشتراكي؛ برصيده التاريخي والنضالي، في حكومة تلك أهم سماتها”.

ودقت الكتابة الجهوية لحزب “الوردة” بسوس ماسة، ناقوس الخطر لما يتهدد جهتهم؛ من “أوضاع اجتماعية مزرية وغير مسبوقة، نتيجة لتدهور وتضرر كبير لقطاعات حيوية”، داعين الحكومة إلى “اتخاذ التدابير اللازمة والمستعجلة لتفادي كارثة جهوية حقيقية، من خلال أخذ ذلك بعين الإعتبار في التعديل المرتقب لقانون المالية لسنة 2020”.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.