غلاء تذاكر الرحلات الجوية يثير استياء راغبين في الدخول إلى المغرب

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 23 يوليو 2020 - 2:16 مساءً
غلاء تذاكر الرحلات الجوية يثير استياء راغبين في الدخول إلى المغرب
جريدة الطريق-اكادير

تتواصل شكاوى مغاربة الخارج من سير العودة إلى الوطن الأم، بعد شهور من إغلاق الحدود؛ فأمام حصر التنقلات على الخطوط الجوية الملكية، يستغرب المسافرون “غلاء التذاكر بشكل غير معقول” ارتباطا بمختلف الوجهات.

   و وصلت أسعار تذاكر السفر ذهابا وإيابا أرقاما قياسية، فمن فرنسا بلغت 1000 أورو بين باريس والدار للبيضاء، و3200 أورو بين مطار “أورلي” والرباط، و1000 أورو بين دبي البيضاء. كما يضطر عدد من المسافرين إلى النزول في مطارات أخرى من أجل استكمال الرحلة.

   و تحكي سميرة أنها اقتنت تذكرتها من باريس إلى البيضاء بمليون سنتيم مغربي، واضطرت إلى الهبوط في تولوز أولا قبل استكمال الرحلة صوب البيضاء، مشتكية من “أجواء التخبط في تدبير رحلات فترة ما قبل عيد الأضحى”.

    بدورها، اشتكى منتمون إلى الجالية المستقرة في دولة الإمارات العربية المتحدة من سوء خدمة التغذية على متن الطائرات المخصصة لهذه الفترة، مؤكدة أن أسعار التذاكر كانت لتوفر وجبات أكثر جودة لفائدة المسافرين، قبل أن يتفاجؤوا بـ”كسرة خبز وياغورت وحلوى”.

    و انتشرت مقارنات أفراد الجالية بين مختلف الخطوط الجوية العالمية والناقل الجوي الوطني على مستوى الأسعار، مستغربة من رحلة في الدرجة الاقتصادية مدتها ساعتان ونصف بمبالغ مالية مرتفعة، مطالبة بـ”استدراك الأوضاع في المستقبل وفتح المنافسة في السوق”.

    و طرح أحد المعلقين، على مواقع التواصل الاجتماعي، أنه بالأسعار المذكورة أو أقل منها ممكن السفر من باريس إلى دبي طيلة ست ساعات ونصف، مع ناقلة مشهورة بالجودة مثل “طيران الإمارات”، ومركبة جوية عملاقة من طينة “إيرباص A 380″؛ ذات طابقين وبـ”خدمات 5 نجوم”.

    إلى ذلك، لا تزال تعليقات العالقين المطالبين بـ”ترحيل مجاني” قائمة، وتناشد معاملة الجميع على قدم المساواة؛ وذلك بإعادة مَن تبقى منهم عبر رحلات جوية أو بحرية خاصة، دون دفع أي مقابل مالي، كما فعلت الحكومة مع المغاربة الذين تمت إعادتهم إلى أرض الوطن خلال الأسابيع القليلة الماضية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.