تعزية.. رحل اليوم الحاج الحبيب النواس إلى دار البقاء أحد رجالات سوس والصحراء

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 2 أغسطس 2020 - 11:21 مساءً
تعزية.. رحل اليوم الحاج الحبيب النواس إلى دار البقاء أحد رجالات سوس والصحراء
جريدة الطريق-اكادير

رجل من رجالات سوس ،وواحد من الوطنيين الذين ساهموا في بناء مجد مدينة الانبعاث،كان رحمه الله مناضلات تجمعيا وفيا للقضية الوطنية ومدافعا عنها بالجدور والانتماء وروح قبيلته،من عاشره قيد حياته يعرفه سوسيا صحراوية عربيا امازيغية ،مزيج من الثقافات .
الفقيد الحاج الحبيب النواس الذي انتقل الى جوار ربه يوم الاحد 2 غشت 2020 بعد صراع طويل مع مرض عضال استعصى معه العلاج يعود له الفضل الكبير في حل اشكاليات عدد من القضايا الاجتماعية باكادير كرئيس المجلس الإقليمي او داخل المجلس الجماعي لاكادير ،الى جانب زملائه في الفريق الاشتراكي ،لم يكن رحمه الله يسعى إلى خلق الخصومة السياسية مع الاتحاديين،بل كان رحمة الله عليه رجل الوسطية والتوازنات ،حاملا للقيم الاجتماعية والانسانية محبوبا لدى الجميع،عمل رحمه الله ابان تحمله المسؤولية في تدبير الشأن المحلي والاقليمي باكادير على فك شفرة التعمير لفائدة شريحة عريضة من ساكنة الخيام .
الإحاطة بحياة هذا الراحل تستدعي استحضار العديد من المحطات السياسية والوطنية والمحلية التي لمع فيها بشجاعة وبصدق المواقف الشاهدة على مساره النضالي في كل الواجهات،هذا ماشهد به الغير واثنوا على على موافقه النضالية وقناعاته الاجتماعية.
كما تتقدم جريدة الطريق الرحم والمغفرة للفقيد الحبيب النواس وجزاه بما قدم من اعمال جليلة لوطنه ومواطنيه محليا ووطنيا واسكنه فسيح جناته والهم اهله ودويه جميل الصبر والسلوان .
وبشر الصابرين الذين اذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون.

بقلم احمد مازوز

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.