الدكتور رحيم الطور عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية ابن زهر بأيت ملول

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 4:42 مساءً
الدكتور رحيم الطور عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية ابن زهر بأيت ملول
جريدة الطريق-أكادير
بعد محنة أليمة مع الوباء اللعين كورونا، يعود الدكتور رحيم الطور عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية أيت ملول التابعة لجامعة ابن زهر باكادير ، إلى ممارسة عمله بعد الشفاء التام بحسب تقارير الأطباء. العميد/ الإنسان، أعطى نموذجا ناجحا في مقاومة الوباء، وفي الانتصار عليه. لايشعرك لحظة بضعفه أمام الوباء، بل فقط بضعفه أمام عظمة الله، وأمام قدره الذي لاراد له، ولكنه واثق من رحمة الله، لذلك كان لسانه يلهج في كل وقت، وفي كل الرسائل التي تبادلتها معه، في مرحلة المرض، ، بالدعاء والاستغفار، وطلب المسامحة من الجميع بكل نبل وشجاعة. كان الوباء بالنسبة للأستاذ العميد رحيم فرصة للتطهر الروحي، واكتشاف نفسه المرتبطة بالله، واكتشاف أسرة صغيرة أحاطته بكل الرعاية والحب والعطف، وأسرة طبية أظهرت له كفاءة الكادر المغربي وتضحياته ومغامراته من أجل خدمة صحية عمومية نافعة وناجعة، والأسرة الجامعية، أساتذة وطلبة وأطرا، التي التحمت حوله دعاء واستغفارا وسؤالا.
مالمسناه من السيد العميد هذه الصبيحة وهو يتابع تقويمات الدورة الاستدراكية، أنه خرج من محنة كورونا أكثر ثباتا وقوة وأملا وثقة في الله. لقد استطاع تحويل المحنة إلى منحة لاكتشاف الذات والمحيط والقدر والأمل…
الحمد لله على السلامة، ومتمنياتنا لكل ضحايا الوباء اللعين بالشفاء العاجل، والرحمة والغفران لمن افتقدناهم بسببه، في الجامعة المغربية، وفي خارجها . وحفظ الله الإنسانية جمعاء من فتك الوباء و من تمدده.
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.