المغرب يقترب من ريادة سلاح الجو الإفريقي وكبار الإسبان يحذرون من “التهديد”

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 2:32 مساءً
المغرب يقترب من ريادة سلاح الجو الإفريقي وكبار الإسبان يحذرون من “التهديد”
جريدة الطريق-اكادير

أصبح سلاح الجو المغربي كابوسا يؤرق بال الإسبان، بعد سلسلة الصفقات التي بدأ يبرمها مؤخر، آخرها اقتراب حصوله على سرب من مقاتلات f35 المتطورة من الولايات المتحدة، وهو ما سيمكنها من أن تكون أقوى سلاج جو في إفريقيا في غضون العشر سنوات الأخيرة.

وبلغ حجم نفقات المغرب من الأسلحة الأمريكية 10.3 مليار دولار العام الماضي، لشراء مقاتلات جوية ودبابات مدرعة 6×6 cougars ونظام صواريخ أرض – جو بعيد المدى mim-104 patriot ، بشكل حصري.

وسيكون المغرب من بين 22 دولة تحصل على صواريخ جو – جو متقدمة متوسطة المدى (amraam) بموجب عقد بقيمة 768 مليون دولار يكتمل في فبراير 2023 كما كشفت وزارة الدفاع الأمريكية.

بالإضافة إلى هذا ستسمح هذه الاتفاقية بتطوير المعدات المغربية وفتحها في السوق الأمريكية، وهو ما سيفتح الأبواب لدخول المغرب نادي الدول التي تمتلك طائرات من الجيل الرابع مجهزة برادارات aesa تشبه إلى حد بعيد طائرة f-35.

وقالت صحيفة “إل إسبانيول” إن هناك دعوات في الجارة الشمالية لامتلاك نفس المقاتلات، على اعتبار التهديد الذي بدأ يشكله المغرب، بحسب الصحيفة التي أكد أنه صار من الواجب أن تحصل اسبانيا على طائرات f-35 قبل عام 2030. وقال رئيس أركان البحرية الثانية، الأدميرال خوسيه لويس أورسيلاي، في مقابلة مع تلفزيون infodefensa إن اسبانيا ستستبدل طائرات هارير المقاتلة بطائرات من الجيل الخامس من طراز f-35.

نشرت صحيفة “ال كونفدونسيال” الإسبانية تقريرا كشفت فيه عن مواقع القوة والضعف في الترسانة العسكرية المغربية، لافتة إلى أن إسبانيا منزعجة من اقتراب الرباط من قوة الجيش الإسباني.

وقالت الصحيفة في تقريرها:” إن صفقة اقتناء 25 طائرة حديثة من نوع f16 من الولايات المتحدة الأمريكية إضافة إلى تحديث 23 طائرة أخرى من نفس الطراز، يقرب القدرات العسكرية للمغرب من قدرات الجيش الإسباني أكثر فأكثر.

وأوضحت الصحيفة، “أن المغرب كان مدهشا في السنوات الأخيرة من خلال برامج شراء الأسلحة، خاصة فيما يتعلق بسلاح الجو حيث اقتنى مقاتلات من نوع f-16 c / d قبل أن يقتني مؤخرا مقاتلات f-16 v.

في ما يتعلق بالقوات البرية المحمولة جوا، قال المحاور ذاته إن “وصول أباتشي إلى الجيش المغربي سيغطي العجز الذي سيكون عليه في ما يتعلق بقدرات مروحيات النمر الإسبانية”، وأضاف: “هناك توازن نوعا ما على الأرض لكن ليس كذلك في الهواء والبحر، لكن المغرب يحرز تقدما كبيرا في كلا المجالين”.

ويوضح أستاذ للعلوم السياسية بجامعة برشلونة والعضو المؤسس في مجموعة الدراسات الأمنية الدولية، أن الميزة التي كانت تتمتع بها إسبانيا في الهواء ضد المغرب كانت كبيرة للغاية، لكن طائرات f-16 ، ذات الرادارات والصواريخ الجيدة للغاية غطت هذا الفرق جزئياً”، وكشف أن المغرب لديه 23 طائرة من طراز f-16 مجهزة تجهيزا جيدا للغاية، ويعتزم شراء 25 أخرى. وقال إن المغرب في السنوات الأخيرة استثمر بشكل كبير في برامج الأسلحة، كما تلقى مساعدات عسكرية من الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية ودول أخرى متحالفة معه بشكل كبير. موردا أنه ما بين عامي 2011 و2012 تسلم 24 قاذفة أمريكية من طراز f-16، مقابل 2.4 مليار دولار انضافت إلى 25 تسلمها في مارس 2019. وفي 2018 حققت القوات البرية المغربية قفزة نوعية من خلال الحصول على 162 دبابة أبرامز m1a1، إضافة إلى 36 طائرة هليكوبتر من طراز أباتشي، وفرقاطات ستؤسس لبحرية حقيقية، يقول الخبير الدولي.

ويذكر أن المغرب سن مشروع قانون متعلق بعتاد وتجهيزات الدفاع والأمن والأسلحة والذخيرة، والهادف إلى تقنين أنشطة التصنيع والتجارة والاستيراد والتصدير ونقل وعبور هذه المعدات والتجهيزات، من خلال إحداث نظام ترخيص لممارسة هذه الأنشطة، ونظام للتتبع ومراقبة الوثائق والتأكد على الفور من أصحاب الرخص والتفويضات في هذا المجال.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.