حافلات نقل المسافرين تخرق قواعد السلامة الصحية

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 24 أكتوبر 2020 - 6:23 مساءً
حافلات نقل المسافرين تخرق قواعد السلامة الصحية
جريدة الطريق المغربية-اكادير

أضحت حافلات نقل المسافرين التي تنشط على مستوى جهة الدار البيضاء سطات تشكل خطرا على صحة المواطنين وتهدد سلامتهم، لا سيما في ظل انتشار جائحة فيروس كورونا.

وتعرف العديد من الحافلات التي تُؤمن نقل المسافرين من المدن وجماعات المجاورة للعاصمة الاقتصادية صوب هذه الأخيرة ازدحاما وفوضى، إذ تحمل عدد من الركاب يتجاوز العدد المسموح به.

وعاينت جريدة هسبريس الإلكترونية حافلات على متنها عدد من الركاب يتجاوز نسبة الاستيعاب المحددة من طرف السلطات الحكومية المختصة والمتمثلة في 75 في المائة.

وعبّر ركاب، في تصريحات متطابقة للجريدة، عن تخوفهم من انتقال عدوى فيروس كورونا إليهم بسبب الاكتظاظ بالحافلات وغياب احترام التباعد الجسدي، حيث يتم الاحتكاك فيما بينهم، إثر إقدام المسؤولين عن هذه الحافلات على حمل عدد يفوق المقاعد ويتجاوز بذلك نسبة الملء المسطرة من لدن السلطات.

وشدد ركاب في تصريحات للجريدة على أن هذا الازدحام صار يشكل خطرا على صحتهم، وباتوا يتخوفون من انتقال العدوى إليهم، لا سيما في ظل استمرار تسجيل عدد كبير من الاصابات على مستوى جهة الدار البيضاء سطات التي تتصدر اللائحة بشكل يومي.

وبالرغم من ارتداء الركاب للكمامات، فإن الوضعية داخل الحافلات تنذر بالخطر، حيث يعمد المشرفون عليها إلى تجاوز الطاقة الاستيعابية؛ وهو ما يثير مخاوف المواطنين الذين لجؤوا إلى هذه الوسيلة في ظل قلة وسائل النقل، وكذا غلاء أسعار سيارات الأجرة الكبيرة.

والمثير في الأمر، حسب العديد من الركاب، هو أن هذه الحافلات تتجاوز السدود القضائية التابعة لمصالح الأمن والدرك الملكي دون أن يتم تفتيشها ومعاينة مدى احترامها للتدابير الصحية والتزامها كذلك بدفتر التحملات الخاص بالنقل الذي وضعته الوزارة الوصية على القطاع.

وكانت وزارة النقل والتجهيز واللوجيستيك قد وضعت دفتر تحملات خاصا بنقل المسافرين، حيث اشترطت ضرورة التزام أرباب الحافلات بالبنود التي فرضتها الظرفية الاستثنائية المتمثّلة في جائحة كورونا، خاصة ما يتعلق بالطاقة الاستيعابية وشروط السلامة الصحية.

ومعلوم أن جهة الدار البيضاء سطات لا تزال تتصدر لائحة جهات المملكة الأكثر إصابة بفيروس “كوفيد 19″، حيث تسجل بهذه الجهة يوميا أرقام تتجاوز ألف حالة؛ وهو ما دفع السلطات الحكومية إلى تمديد الإجراءات الاحترازية والاستمرار في إغلاقها، تفاديا لانتشار الفيروس وسط البيضاويين.

فمن أصل الـ2721 حالة جديدة المسجلة يوم أمس الأحد، أحرزت جهة الدار البيضاء سطات 1221 حالة؛ منها 918 بالبيضاء، و102 بالمحمدية، و63 بالجديدة، و53 بسطات، و45 ببرشيد، و26 بالنواصر، و5 في كل من بن سليمان وسيدي بنور، و4 بمديونة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الطريق الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.