ايت ملول فيضان يضرب قصبة الطاهر بسبب الواد الحار و رئيس الجماعة في سبات عميق و الساكنة تطالب السيد العامل بالتدخل العاجل بالفيديو والصور

جريدة الطريق المغربية  – أكادير

تسبب احتقان في مجاري الصرف الصحي بحي قصبة الطاهر المزار الجماعة الترابية لمدينة ايت ملول التابعة لإقليم عمالة انزكان ايت ملول، في حالة من التذمر وسط ساحة امام مستوصف ومدرسة الحي و بعض أحياء الدوار بسبب تماطل المسؤولين بالجماعة من أداء واجبهم حيث انفجرت مجاري الصرف الصحي منذ اول امس نتج عنها تسرب روائح كريهة في معظم أرجاء الحي المذكور اعلاه وتسرب المياه العادمة وسط الازقة والشوارع مما ستسبب في انتشار امراض تنفسية وجلدية.

    هذا ولم يحضر إلى الحي سوى الناشط الجمعوي والفايسبوكي السيد حسن الساحلي فيما غاب المسؤول المستشار الجماعي الدي يمثل الحي، حيث ربط الفاعل الجمعوي الاتصال من اجل المصلحة العامة بالسلطات المحلية وبالخصوص المقاطعة او القيادة واستجابة لطلبه بامر من السيد إسماعيل أبو الحقوق عامل عمالة انزكان ايت ملول بتجنيد كل طاقم لجنة اليقظة بالآلات اللوجستيكي لإصلاح المشكل العويص الذي تعاني منه الساكنة حيث استفحل الوضع صباح اليوم  كما يظهر في الصور.

   كما صرح احد المواطنين، من الساكنة القريبة من موقع تسرب المياه العادمة، قال في تصريح لجريدة الطريق الإلكترونية إن “مآسي الواد الحار التي شهدتها ومازالت تشهدها مجموعة من الأحياء بمدينة ايت ملول، ويعيشها اليوم سكان حي قصبة الطاهر المزار والأحياء المجاورة، تجعل الساكنة تفقد الأمل في العيش وسط بيئة نظيفة خالية من مظاهر التلوث”.

   و طالب حسن الساحلي الفاعل الجمعوي المجلس الترابي للجماعة بـ”حماية الساكنة من الروائح الكريهة وكذا زوار المدينة الذين يكتشفونها عبر الأخبار والجرائد والمواقع الإلكترونية بصورة إيجابية وفي الواقع بصورة سلبية”، مستنكرا أن “يبقى تسرب مياه الصرف الصحي لمدة تزيد عن يومين ولا أحد من المسؤولين المنتخبين يحرك ساكنا”، متسائلا باستغراب: “هل تنتظرون من عامل الإقليم أن يتدخل في هذا الموضوع البسيط وهو الذي يعمل ليلا ونهارا من أجل إعادة الروح إلى المشاريع التي توقفت منذ سنوات؟.

   و منذ يومين تحاول جريدة الطريق جاهدة التواصل مع مسؤولي الجماعة لنيل تعليقاتهم على الموضوع، إلا أن هواتف بعضهم ظلت ترن دون مجيب، وهواتف البعض الآخر خارج التغطية.

L’image contient peut-être : plein air

L’image contient peut-être : plein air et eau

L’image contient peut-être : plein air, nature et eau

L’image contient peut-être : plein air et nature

L’image contient peut-être : plante, plein air et nature

L’image contient peut-être : plein air et nature

L’image contient peut-être : plein air et nature

L’image contient peut-être : plein air et nature

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: