بسبب حملة المقاطعة/الداودي خارج حكومة العثماني/بعد أن اعتبرت الأمانة العامة للحزب أن ما قام به مجانب للصواب وتصرف غير مناسب