غزلان حموش تتسائل عن اية ديموقراطية في ظل واقع موبوء

wait...
أخر تحديث : الإثنين 26 أبريل 2021 - 3:39 مساءً
غزلان حموش تتسائل عن اية ديموقراطية في ظل واقع موبوء
جريدة الطريق المغربية – أكادير

لا يتلائم طبعي مع منطق الطاعة، و الانقياد الأعمى. و انا أكيدة، أن كل حزب تبتعد ممارساته عن الأسلوب الديمقراطي فإن نهايته ستكون الانهيار. جملة من مقال سابق تذكرته اليوم بنقاش مع مجموعة من الأصدقاء حول ديموقراطية الأحزاب والديموقراطية الداخلية ودورها في خلق البرامج السياسية وصناعة السياسات العمومية بعد مسلسل من التنافس النزيه و بكثير من النزاهة غير ان احزابنا المغربية ماتزال تحت سلطة تحكم البعض وماتزال بعيدة عن هذا التصور الافلاطوني مما يجعلها تتأثر بواقع الممارسة داخل الهياكل في علاقتها بالمواطن وبقية المؤسسات.

   فليس من المنطق أن يطالب الحزب بالديمقراطية وهو لا يمارسها داخل تنظيماته وفي حياته، خاصة ان المواطن لا يتمكن من الوثوق بحزب يرفع شعار الديمقراطية و لا يمارسها في هياكله وتنظيماته ولا حتى في صناعة قراراته قد تتعدد الأسباب لكن أهمها اننا اليوم نعيش ازمة نخب في مرحلة يمكننا ان نسميها من جديد مرحلة لا معنى مرحلة افضل ما يمكننا ان نقوله لهم اطمئنوا الجحيم يتسع لكم جميعا، فالأمر لا يستحق كل هذه المنافسة الشرسة على من سيكون الأسوأ .

اذا لابد لنا انصلح من هؤلاء ونصلح ادراكهم المعطوب ليصلح حال احزابنا ورسالتي :
الى اشباه المناضلين في زمن قل فيه المناضلين.
الى المشوشين وما اكثرهم.
الى صانعي الاشاعة من التافهين.
الى المتملقين اللذين امقتهم.
الى التائهين بين حزب وحزب بحتا عن المصالح.

    الى كل منتخب حاضر غائب عن الدورات وكل شبه مناضل من من لم يستطيعا تأطير وتوجيه المواطنين فكيف بالدفاع عن حقوقهم.

    الى كل هؤلاء الفاشلين ادعوا لكم بصلاح الحال فلا اطيق ان ادعوا عليكم وانتم تحملون من العلل الشيء الكثير فافضل مايمكنكم تقديمه للمشهد هو تصححو اخطائكم فمغرب اليوم لا يستحمل تواجدكم ولا تواجد عللكم فكيف يستحمل اجتماع العلل في عصابة واحدة.

   و كيف نقبل باشباه المناضلين من الانتهازيين وكيف نتصالح مع مشوشين وكيف يريدون مننا ان نقبل صانع للإشاعة ومتملقا للقيادة وكيف يمكننا التعامل مع التائهين بين حزب وحزب بحثا عن المصالح وكيف لنا تغير حال منتخب فاشل.

    كل هذا واقع وتحصيل حاصل مخفي في دهاليز الأحزاب و التغيير لن يكون سوى بجهود الغيورين من المناضليين الحقيقين ملتزمي الصمت و المترفعين عن صراع الكراسي هي دعوة مني اليهم جميعا للالتفاف حول تنظيمات احزابهم و الإصلاح من داخل الهياكل من أجل مغرب الغذ مغرب جديد بعيدا عن كل هؤلاء من أصحاب الدم الموحل مضطهدي الديموقراطية و الجناة على المشهد السياسي.

بقلم غزلان حموش

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.