حوار حول الوضع الصحي المتردي بجهة سوس ماسة

wait...
أخر تحديث : الإثنين 3 مايو 2021 - 12:49 صباحًا
حوار حول الوضع الصحي المتردي بجهة سوس ماسة
جريدة الطريق المغربية – اكادير

الوضع الصحي المتردي بسوس كان مثار انتقادات الفريق الإشتراكي بمجلس جهة سوس ماسة، في كل مرافعات الفريق أثناء مناقشة ملف الصحة سواء في دورات المجلس العادية والإستثنائية أو داخل لجنة الصحة، مستندا في ذلك على حكم موضوعي اعتمد فيه على ما يتوفر عليه الفريق من إحصائيات ومن معطيات ميدانية عن كافة المرافق الصحية الإستشفائية بأقاليم وعمالات الجهة.

    و من ثمة وجدت تدخلات الفريق الإشتراكي بمجلس الجهة وملاحظاته الجرئية على تدني الخدمات الصحية بالجهة تفاعلا إيجابيا سواء من قبل جميع مكونات المجلس من معارضة وأغلبية أو من ممثلي الجهة داخل قبة البرلمان المغربي بغرفتيه.

    و نظرا لأهمية وحساسية الموضوع، ولاسيما في هذه الظرفية الدقيقة التي تمرمنها بلادنا في ظل تفشي جائحة كورونا، ارتأينا أن نجري حوارمع رئيس الفريق الإشتراكي بمجلس جهة سوس ماسة حسن مرزوقي.

أجرى الحوار: عبداللطيف الكامل

س- لاحظنا أنكم تتطرقون في كل مرة،أثناء مناقشة موضوع الوضع الصحي بجهة سوس ماسة، داخل دورات المجلس إلى مشاكل هذا القطاع وتوجهون انتقادات لمدبري الشأن الصحي الجهوي،فهل توضحون للرأي العام حقيقة هذه المشاكل التي يتخبط القطاع الصحي؟
ج- لابد أن أشير في البداية إلى أن جميع تدخلاتنا في كل الدورات وداخل اللجن بمجلس جهة سوس ماسة،لا نعتمد فيها إلا على ما نتوفر عليه من حقائق دامغة وأمثلة حية ومعطيات ميدانية وواقعية تفيد كلها على تردي الوضع الصحي،وخاصة في ظرفية اجتياح جائحة كوفيد 19.
ومن ذلك أن مدبري الشأن الصحي جهويا أبانوا عن ضعف كبير في التسيير وتدبير المرحلة بل أكثرمن ذلك ليسوا في مستوى الرهانات المنتظرة منهم وهذا بشهادة جميع النقابات الصحية التي نشرت بيانات وبلاغات منتقدة المدير الجهوي للصحة.
ومن خلال هذه البيانات تؤكد النقابات الصحية أن المدير الجهوي لايتوفر على كفاءة عالية في تدبير المنظومة الصحية بل هو في الأصل طبيب متخصص في الطب العام وليست له كفاءة سابقة أو دبلوم خاص في التدبير الإداري ولذلك يخبط خبط عشواء ويعتمد على مساعدين هم أقل كفاءة في حين همّش كافة الكفاءات بالمديرية الجهوية للصحة،مما تسبب في مغادرة أغلب هذه الكفاءات للمديرية من مهندسين وتقنيين وغيرهم.
س-(أقاطعه)ولكن لا أحد من هذه الكفاءات رفعت تظلما إلى الوزارة بشأن ما يقوم به المدير الجهوي.
ج- بالعكس النقابات الصحية التي هي الممثل الإجتماعي لهؤلاء الكفاءات المهمشة نشرت عدة بلاغات وبيانات في الموضوع ورفعت تظلمات هذه الكفاءات،بل دخلت في صراع مع المديرالجهوي للصحة بجهة سوس ماسة،ووجهت عدة أسئلة عبر برلمانيي الجهة إلى وزير الصحة بشأن تردي الوضع والعشوائية والإرتجالية في التسيير التي ينهجها المدير الجهوي.
ومما أكدته تلك النقابات أن السبب الحقيقي في تأزم الوضعية الصحية بالمؤسسات الإستشفائية بالجهة يعود إلى المدير الجهوي،ونعطي أمثلة عن هذا التردي بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير الذي يعاني من نقص كبير على عدة مستويات من أبرزها:
التأخرفي تعيين مديرللمستشفى لمدة سنة،وضعف المردودية بهذه المرفق الصحي في الوقت الذي تم تزويده بالعديد من المعدات والتجهيزات الطبية في إطارالدعم المقدم له سواء من المدعمين المحليين أو عبرالشراكة بين المديرية الجهوية للصحة ومجلس جهة سوس ماسة،دون الحديث طبعا على ما توصل به المستشفى من معدات طبية من قبل وزارة الصحة.
س- يبدو أن ملاحظاتكم على الوضع الصحي المتردي لم تخرج على توجيه الإنتقاد إلى المديرية الجهوية للصحة المسؤولة إداريا وماليا، داخل المجلس،دون اتخاذ خطوات جريئة في الموضوع.
ج- بالعكس من كل ما قلته،فقد طالب الفريق الإشتراكي أكثرمن مرة بتشكيل لجنة مختلطة للوقوف على مآل هذه المعدات التي قدمها مجلس جهة سوس ماسة، وعلى مدى نجاعتها، وخاصة عندما علمنا من مصادرطبية، عدم توفربعض المصالح الإستشفائية على المعدات الخاصة بالجراحة وخاصة بالنسبة لجراحة الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الوجه…
كما سجلنا تدني الخدمات في مصلحة الأشعة حيث يعاني المواطنون من طول انتظار في أخذ المواعيد، في الوقت الذي نجد فيه هذه المصلحة لا تقدم خدماتها إلا للحالات المستعجلة والخاضعة للعلاج بالمستشفى، هذا دون الحديث عن نتائج الفحص بالأشعة لا يتوصل بها المريض إلا بعد مدة.
وسجلنا أيضا ضعف وتدني الخدمات بمصلحة الطب وتوليد للنساء، بحيث بقيت المصلحة بدون أن تستفيد من خدمات المركب الجراحي وتم الإكتفاء فيها بعملية التوليد، زيادة على تواجد سماسرة خارج مهنيي الصحة يتوافدون يوميا على المستشفى من أجل ابتزاز المرضى، وتواجد عدد كبيرمن المتسولين أمام مصالح المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكَادير.
ولازال المرضى وذويهم يعانون من ظاهرة خطيرة وهي استمرار شراء بعض المستلزمات الصحية كالحقن رغم أن مجلس جهة سوس ماسة خصص مبالغ مالية مهمة للمستشفى الجهوي.
س- لاحظت أنكم تنتقدون المديرية الجهوية للصحة التي أخلت بدورها ولم تتطرقون إلى دورالمديرية الإقليمية للصحة التي هي المسؤولة إداريا على الوضع الوضع الصحي بالمشتشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير.
س- لابد أن أشير في هذه النقطة إلى أن المديرية الإقليمية للصحة بعمالة أكادير إداوتنان، بقيت بدون مديرإقليمي لما يقارب سنة بعد نقل هذا الأخير إلى المديرية الجهوية بجهة كلميم وادنون،وبقي المندوب الجهوي للصحة بجهة سوس ماسة هو المدبر بالنيابة لشؤون المديرية الإقليمية بالنيابة.
بل أكثر من ذلك توجد عدة مصالح صحية ومستشفيات بعمالات وأقاليم الجهة تدبر بالنيابة وبدون تعيين مدراء، فالمديرية الإقليمية لأكاديرإداوتنان تدبربالنيابة، والمندوب الإقليمي لأشتوكة أيت باها طلب الإعفاء من مهامه بسبب التضييق الذي يمارسه المندوب الجهوي عليه.
وبتارودانت لايتوفر المستشفى المحلي بأولاد تايمة والمركز الجهوي للأنكلوجيا بأكَادير على مدراء بل يتم تدبيرهما بالنيابة، زيادة على غياب رئيس مصلحة الصيانة والتجهيزات بالمديرية الجهوية بعد رحيل رئيسها إلى المستشفى الجامعي.
وهنا نتساءل عن المسؤول عن هذه المصلحة التي تقوم بعملية تتبع وتنفيذ الأشغال، ونتساءل أيضا عن الذي تغيرفي المنظومة الصحية بالجهة حتى أصبح التدبير للمندوبيات الإقليمية والمستفيات يكون إما بالنيابة أوبالشغورالتام لمناصب المسؤولية وأصبحت هذه المؤسسات المذكورة تعرف مؤخرا الإعفاءات المتوالية.

بقلم عبداللطيف الكامل

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.