تكنولوجية الحديثة بالمغرب بوابة تيسلا لنشر وبيع السيارات الكهربائية في أفريقيا

wait...
أخر تحديث : السبت 18 ديسمبر 2021 - 8:02 مساءً
تكنولوجية الحديثة بالمغرب بوابة تيسلا لنشر وبيع السيارات الكهربائية في أفريقيا
جريدة الطريق المغربية – أكادير

تمثل تجربة مطوّر الويب المغربي خليل عمار، الذي استورد سيارات تيسلا الكهربائية طراز 3 من هولندا في عام 2017، وأسس نادي “تيسلا كلوب المغرب” منذ 4 سنوات، تجربة لافتة في إرساء محطات تيسلا للشحن الكهربائي السريع في البلاد؛ لتتهيأ تيسلا من خلالها لدخول سوق أفريقيا.

   و قطعت سيارة تيسلا طراز 3 التي استوردها خليل عمار الشغوف بالمزايا البيئية لسيارات تيسلا الكهربائية واستخدام الكود في برمجياتها وأجهزتها وانتهاء فواتير البنزين، منذ ذلك الحين، نحو 96.56 ألف كيلومتر.

    و طلب خليل عمار من الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون ماسك، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تركيب البنية التحتية لمحطات شحن تيسلا الكهربائية السريعة في البلاد، رغم تريّث ماسك وشركته بشأن إستراتيجية تيسلا في أفريقيا، حسب تقرير أورده موقع “أفريكان بيزنس”.

    و يرى محللون أن إنشاء محطات الشحن الرسمية لشركة تيسلا في مدينتي الدار البيضاء وطنجة المغربيتين أول علامة على التوجهات الرئيسة التي ستنفذها شركة إيلون ماسك العملاقة للسيارات الكهربائية.

محطات الشحن السريع في المغرب

اتخذت تيسلا أولى خطواتها في أفريقيا، في أكتوبر/تشرين الأول، عندما شوهدت أولى محطات الشحن السريع بالقرب من الطريق السريع في منتجع هيلتون الهوارة بمدينة طنجة، وفي فندق أونومو بالدار البيضاء، حيث رُكِّبَت 4 محطات شحن سريع بقدرة 150 كيلو واط في كل موقع.

    و قبل أن توفر تيسلا البنية التحتية للشحن، اجتمع 6 من مالكي سيارات المغاربة معًا لجمع 25000 يورو (28126 دولارًا) في عام 2017 لبناء شاحن سريع بقدرة 50 كيلو واط، وتثبيته في محطة خدمة شل في مدينة القنيطرة.

    و اتفقوا على تبادل البيانات حول استخدام السيارات الكهربائية في المغرب للحصول على الكهرباء المجانية من شركة شل.

     و أدى إنشاء نقاط شحن تيسلا الرسمية في المغرب حاليًا إلى تقليص أوقات الشحن السابقة؛ حيث يمكن لمعظم شواحن تيسلا الكهربائية السريعة الآن إعادة شحن ما يصل إلى 200 ميل (322 كيلومترًا) من نطاق السير في 15 دقيقة فقط.

خطط تيسلا

يبدو أن شركة تصنيع السيارات العملاقة تيسلا ستجذب المزيد من العملاء المغاربة، فضلًا عن تشجيع السياح على قيادة سيارات تيسلا من أوروبا إلى المغرب، من خلال إنشاء شبكات شحن في المراكز الاقتصادية في مدينتي الدار البيضاء وطنجة.

   و تجدر الإشارة إلى أن هناك نحو 30 ألف محطة شحن سريع منتشرة في أميركا الشمالية وأوروبا وشرق آسيا وأجزاء من الشرق الأوسط وأستراليا ونيوزيلندا، لكنها كانت غائبة تمامًا في أفريقيا قبل بناء المحطتين في المغرب.

    و صممت أجهزة تيسلا للشحن الكهربائي السريع للتعامل فقط مع طرازات سيارات تيسلا الكهربائية إس وإكس وواي، وتصنع تلك الأجهزة وتمتلكها وتشغلها شركة تيسلا.

     و بدوره، يتتبع تطبيق تيسلا ونظام الملاحة داخل السيارة أقرب مواقع أجهزة الشحن الكهربائي السريع، وتُدْفَع رسوم الشحن تلقائيًا إلى الحسابات عبر الإنترنت للسائقين في معظم المواقع حول العالم.

    و يشير محللون إلى أن إنشاء شبكات الشحن يمثل الخطوة الأولى التي ستتخذها تيسلا قبل بيع السيارات مباشرة في السوق، وإنشاء صالات العرض، وإطلاق مراكز الخدمة.

    و جدير بالذكر أن تيسلا تُعَد شركة صناعة السيارات الأكثر قيمة في العالم؛ حيث تجاوزت القيمة السوقية 1 تريليون دولار.

    و لا يزال مؤسس شركة تيسلا، إيلون ماسك، أغنى شخص في العالم، رغم إعلانه، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أنه سيبيع 10% من حصته؛ ما تسبب في انخفاض سهم تيسلا.

سلسلة التوريد المغربية

تُباع سيارات تيسلا في نحو 40 دولة حول العالم، ولدى الشركة فرصة لتسليم مليون سيارة كهربائية في عام 2021، بعد أن تفادت النقص العالمي في أشباه المواصلات من خلال الاستعانة بمصنّعين مختلفين للرقائق.

   و يُوَسِّع أحد هؤلاء الموردين، وهو شركة “إس تي ميكرو إلكترونيكس” (إس تي)، موقعه في مدينة بوسكورة، خارج الدار البيضاء مباشرةً؛ لمواكبة الطلب العالمي.

    و تجمع شركة (إس تي) رقائق “إس آي سي موسفت”، المستخدمة في سيارات تيسلا والسيارات الكهربائية الأخرى، فيبوسكورة، لإدارة تدفق الكهرباء من الشبكة إلى البطارية، وتشغيل مراوح كهرباء والمضخات ووظائف أخرى في السيارة.

    و يقول المتحدث باسم شركة “إس تي”، رونان مولفاني، إن شركته تُعَد رائدة بالنسبة لكربيد السيليكون في كهربة السيارات؛ ما أدى إلى تحسين أداء السيارات الكهربائية وتعزيز نطاق السير بنسبة 5-10%.

    و قال كبير مستشاري المغرب وشمال أفريقيا في مجموعة أولبرايت ستونبريدج، عثمان قوتاري، إن المناقشات بدأت مع أكبر الموردين، بما في ذلك تيسلا، لإنتاج بطاريات السيارات في المغرب.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.