تيزنيت: مطالب بإجلاء المشردين والمختلين عقليا والأفارقة من شوارع المدينة

wait...
أخر تحديث : الأربعاء 19 يناير 2022 - 5:25 مساءً
تيزنيت: مطالب بإجلاء المشردين والمختلين عقليا والأفارقة من شوارع المدينة

عبد اللطيف الكامل

دعا عدد كبير من المواطنين بمدينة تيزنيت الجهات المسؤولة إلى تنظيم حملة لإجلاء عدد كبير من المشردين والمختلين عقليا والأفارقة الذين تم إرسالهم إلى هذه المدينة بعدما سجلت المدينة مؤخرا ظواهر إجرامية خطيرة .
وتأتي هذه المطالب تزامنا مع وقوع الجريمة التي اهتزت على وقعها مدينة تزنيت يوم السبت المنصرم،والتي أودت بحياة سائحة فرنسية تعرضت لهجوم شنيع من طرف شخص عمد مباشرة بعد فعلته إلى التوجه نحو مدينة أكادير، حيث عرض سائحة بلجيكية لاعتداء مماثل من قبل المجرم نفسه الذي قيل عنه إنه مختل عقليا.
وشدد مواطنو المدينة من خلال تدويناتهم وتعليقاتهم على صفحات الفايسبوك والمواقع الإجتماعية،على ضرورة هذه الحملة لجمع وإجلاء المشردين والمختلين عقليا والأفارقة المنتشرين بشوارع المدينة على خلفية جريمة القتل البشعة التي شهدتها ولأول مرة بهذه الطريقة التي استهدفت سائحة فرنسية تم الإجهاز عليها بواسطة شاقور.
وأوضح هؤلاء أن المشردين والمختلين عقليا يثيرون الخوف في نفوس الساكنة،خاصة المختلين الذين يخاف المارة حتى من المرور بمحاذاتهم مخافة التعرض للأذى.
في حين يعمد بعض المتشردين إلى مضايقة المواطنين وملاحقتهم من أجل الحصول على دراهم معدودة ولهذا تعرضت النساء للأذى من قبل هذه الفئة التي أصبحت تصول وتجوب بشوارع المدينة..
ولا يقف الأمرعند هذا الحد،يقول المشتكون،فالمهاجرون الأفارقة بدورهم باتوا يملأون شوارع مدينة تيزنيت،بعدما تم الإتيان بهم على متن حافلة من مدن أخرى،جرى إخلاؤهم منها،حيث استنكرالمواطنون هذا الفعل الذي اعتبروه لا يقيم وزنا لساكنة عاصمة الفضة.
مشيرين إلى أن مدينة تيزنيت ليست ملاذا لاحتضان هؤلاء المهاجرين، الذين يجب التعامل معهم بمقاربة أخرى لمعالجة أوضعاهم،عوض إخلائهم من المدن الكبرى والزج بهم في مدن أخرى صغيرة كمدينة تيزنيت.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.