مندوبية التخطيط: إحداث 133 ألف منصب شغل خلال الفصل الثاني من سنة 2022

wait...
أخر تحديث : الأربعاء 3 أغسطس 2022 - 7:12 مساءً
مندوبية التخطيط: إحداث 133 ألف منصب شغل خلال الفصل الثاني من سنة 2022

جريدة الطريق – أكادير 

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن الاقتصاد الوطني أحدث 133 ألف منصب شغل خلال الفصل الثاني من سنة 2022 وهو ما يعادل ارتفاعا بنسبة 1 في المائة.

وأشارت المندوبية في مذكرتها الإخبارية المتعلقة بوضعية سوق الشغل خلال الفصل الثاني من سنة 2022، إلى أن “الاقتصاد الوطني أحدث 133.000 منصب شغل خلال الفصل الثاني من سنة 2022، وهو ما يمثل ارتفاعا بنسبة 1 في المائة ، نتيجة إحداث 285.000 منصب شغل بالوسط الحضري (زائد 5 في المائة) وفقدان 152.000 بالوسط القروي (ناقص 3 في المائة)”.

وأوضح المصدر ذاته أنه حسب نوع الشغل، تم إحداث 299.000 منصب شغل مؤدى عنه، الناتج عن إحداث 307.000 منصب بالوسط الحضري وفقدان 8.000 بالوسط القروي، مضيفا أن الشغل غير المؤدى عنه انخفض بـ166.000 منصب شغل، بفقدان 144.000 بالوسط القروي و22.000 بالوسط الحضري.

كما أبرزت المذكرة أن معدل النشاط انخفض بـ 0,9 نقطة، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2021، ليبلغ 45.2 في المائة، موضحة أن هذا الانخفاض يعزى إلى زيادة السكان في سن النشاط (15 سنة فأكثر) بمعدل 1.4 في المائة وتراجع عدد السكان النشيطين بـ1 في المائة.

وعرف معدل النشاط انخفاضا مهما بالوسط القروي (ناقص 2.1 نقطة)، حيث انتقل من 52.9 في المائة إلى 50.8 في المائة، مقارنة بالوسط الحضري (ناقص 0.3 نقطة)، من 42.6 إلى 42.3 في المائة. وهم هذا الانخفاض النساء (ناقص 1.2 نقطة)، منتقلا من 22.5 إلى 21.3 في المائة أكثر من الرجال (ناقص 0.7 نقطة)، من 70.6 إلى69.9 في المائة.

من جهته، استقر معدل الشغل على المستوى الوطني في 40,2 في المائة، وارتفع هذا المعدل بـ 0.8 نقطة بالوسط الحضري (منتقلا من 34.9 إلى 35.7 في المائة) وانخفض بـ 1.7 نقطة بالوسط القروي (من 50.4 إلى 48.7 في المائة). كما سجل هذا المعدل ارتفاعا في صفوف الرجال (زائد 0.7 نقطة) وانخفاضا في صفوف النساء (ناقص 0.9 نقطة).

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.